Accessibility links

رومني: أميركا يجب أن تكون أكثر حزما مع مصر


ميت رومني

ميت رومني

قال مرشح الرئاسة الأميركية عن الحزب الجمهوري ميت رومني الجمعة إن على مصر حماية أمن الدبلوماسيين الأجانب وإلا خاطرت بفقدان المساعدات العسكرية التي تحصل عليها من الولايات المتحدة والتي تبلغ 1.3 مليار دولار سنويا.

وبعد أيام من محاولة محتجين اقتحام السفارة الأميركية في القاهرة، قال رومني في حفل إفطار لجمع التبرعات أقيم في نيويورك إن "الولايات المتحدة يجب أن تكون أكثر حزما مع مصر"، حسبما نقلت وكالة رويترز.

وأضاف "على سبيل المثال بالنسبة لمصر أعتقد أننا يجب أن نوضّح بجلاء أنه من أجل الحفاظ على علاقة وصداقة وتحالف ودعم اقتصادي مع الولايات المتحدة يتعين على مصر أن تدرك ضرورة احترام معاهدة السلام مع إسرائيل."

وتابع "لا بد أيضا أن تحمي حقوق الأقليات في الدولة، وأخيرا لا بد من أن تحمي سفارات دولتنا والدول الأخرى."

وقال رومني في الحفل الذي جمع خلاله أربعة ملايين دولار، إن الأميركيين يشعرون بالانزعاج والقلق مما يحدث لسفاراتهم في أنحاء العالم.

من جهة أخرى، قال المرشح الجمهوري في مقابلة مع محطة ABC إنه "كان من الخطأ بث هذا الفيلم الذي يسيء إلى إيمان الناس".

وأضاف "أعتقد أن الفيلم برمته عبارة عن فكرة مريعة"، مع تأكيده في ذات الوقت على تمسكه بحرية التعبير.

وكان الرئيس أوباما قد صرح في مقابلة تلفزيونية بأن "الولايات المتحدة لا تعتبر الحكومة التي يتزعمها إسلاميون في مصر حليفا ولا عدوا".

وكان الرئيس المصري محمد مرسي قد قال الخميس إنه "اتصل بالرئيس الأميركي باراك أوباما وطالبه بأن يقف ضد من يريدون الإضرار بالعلاقات المصرية-الأميركية في الولايات المتحدة"، وأكد من جهة أخرى أن بلاده قادرة على حماية البعثات الدبلوماسية والسفارات الموجودة على أراضيها.

يذكر أن المحتجين في القاهرة اشتبكوا الجمعة مع الشرطة التي تمنعهم من الوصول إلى السفارة الأميركية لليوم الثالث على التوالي.

وكان نحو ألفي محتج قد تجمعوا الثلاثاء أمام السفارة الأميركية في القاهرة وتسلق عشرات منهم أسوارها ومزقوا العلم الأميركي وأشعلوا فيه النار إثر مظاهرات غاضبة بسبب فيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام.
XS
SM
MD
LG