Accessibility links

البيت الأبيض يحث الأميركيين على الثقة في قدرة واشنطن على مكافحة إيبولا


طاقم طبي يتدرب لمحاربة إيبولا

طاقم طبي يتدرب لمحاربة إيبولا

قال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش أرنست، الأربعاء إن على الأميركيين الاستمرار في الوثوق في قدرة إدارة الرئيس باراك أوباما على مكافحة فيروس إيبولا الذي حصد حياة الآلاف في غرب إفريقيا.

وأضاف أن "الحكومة الأميركية تتخذ الإجراءات اللازمة لمواجهة هذا الفيروس" في الوقت الذي دعا فيه الرئيس باراك أوباما الثلاثاء باقي الدول إلى بذل جهد أكبر من أجل مواجهة تهديد إيبولا.

غير أن الإدارة الأميركية تواجه حاليا عددا من الانتقادات حول تعاملها مع الوضع وقالت النائبة الديموقراطية شيلا جاكسون إن على مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة اتخاذ خطوات أكثر فاعلية. وهو ما حث عليه كذلك السيناتور الجمهوري روب بورتمان لتفادي انتشار الفيروس في الولايات المتحدة.

واستبعد المتحدث باسم البيت الأبيض في الوقت الحالي فرض الولايات المتحدة لأي حظر على المسافرين القادمين من الدول التي تفشى فيها الفيروس في غرب إفريقيا.

وخلال اجتماع عقده الرئيس أوباما الأربعاء مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيسي الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي والبريطاني ديفيد كاميرون، اتفق القادة على أن فيروس إيبولا هو "أكثر الحالات الصحية الملحة خطورة في الأعوام الأخيرة".

مجلس الأمن يدعو إلى تكثيف الجهود لمكافحة إيبولا

طلب مجلس الأمن الدولي الأربعاء من الدول الأعضاء "تسريع وتوسيع مساعداتها المالية والمادية بشكل كبير" للبلدان التي تفشى فيها فيروس إيبولا.

وجاء في إعلان صدر بالإجماع إثر اجتماع للمجلس الثلاثاء، أن الدول الـ15 "تشدد على أن رد المجتمع الدولي كان حتى الآن غير كاف لمواجهة حجم الوباء وتداعياته".

وبين الوسائل المطلوبة، أورد المجلس مختبرات نقالة ومستشفيات ميدانية وطاقم طبي مؤهل ولقاحات واختبارات تشخيص إضافة إلى تجهيزات للحماية.

ويطلب أيضا من الدول الأعضاء والمنظمات المختصة تقديم وسائل لوجستية ونقل طبي وتسهيل تسليمها إلى الدول الأكثر إصابة بالفيروس (غينيا وليبيريا وسيراليون).

ويشير المجلس إلى "ضرورة أن تستعد كل الدول الأعضاء" لرصد الفيروس ومعالجته وعزل الحالات المشبوهة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG