Accessibility links

مصادر: نقل السيطرة على عمليات للطائرات بدون طيار من الاستخبارات للبنتاغون


طائرة أميركية من دون طيار

طائرة أميركية من دون طيار

قالت مصادر حكومية أميركية إن إدارة الرئيس باراك أوباما قررت منح وزارة الدفاع (البنتاغون) السيطرة على بعض العمليات التي تنفذها طائرات بدون طيار ضد إرهابيين مشتبه بهم في الخارج بدلا من وكالة الاستخبارات المركزية (سي.اي.ايه)، كما ذكرت وكالة رويترز.

وأبلغت أربعة مصادر حكومية رويترز أن "القرار بشأن هذا الانتقال اتخذ بالفعل، وسيتم تنفيذه على مراحل".

وقالت المصادر إن الضربات التي تنفذها طائرات بدون طيار في اليمن ستخضع لسيطرة الجيش الأميركي، الذي يقوم بعمليات مشتركة مع القوات اليمنية ضد عناصر من تنظيم القاعدة.

وأضافت أن الضربات التي تنفذها طائرات بدون طيار في باكستان ستظل في الوقت الراهن تحت إدارة وكالة الاستخبارات المركزية حتى يظل البرنامج سريا.

ويدور منذ أشهر الجدل داخل الإدارة الأميركية بشأن نقل الإشراف على عمليات الطائرات بدون طيار للجيش، ويتعرض الرئيس أوباما لضغوط كبيرة ليثبت أن سياسة إدارته تتحلى بالشفافية بعد مجموعة من الفضائح تتعلق بالحريات المدنية ومزاعم عن تجاوزات حكومية.

ولا يشارك الجيش الأميركي في عمليات برية في باكستان حيث غضب السكان في المناطق القبلية من الضربات التي تنفذها طائرات بدون طيار، ولا تريد الحكومة الباكستانية أن تعترف بانها تسمح بتنفيذ ضربات أميركية باستخدام هذا النوع من الطائرات، على حد قول رويترز.

وقالت المصادر للوكالة إن مثل هذه الحساسيات لا توجد في اليمن لأن الجيش الأميركي يعمل بالفعل مع القوات اليمنية في عمليات لمكافحة الإرهاب ولذلك ستنتقل عمليات الطائرات بدون طيار في اليمن الى البنتاجون.

وطبقا لبيانات تجمعها مؤسسة أميركا الجديدة البحثية، فقد نفذت طائرات أميركية بدون طيار 355 ضربة في باكستان و66 في اليمن.

وتعهد أوباما بمزيد من الشفافية في برامج مكافحة الإرهاب المثيرة للجدل، ومن ثم فإن منح البنتاغون المسؤولية عن جزء من برنامج الطائرات بدون طيار يمكن أن يفتح المجال أمام مراقبة أفضل من جانب الكونغرس.

ومن المقرر ان يلقي أوباما خطابا يوم الخميس في جامعة الدفاع الوطني في واشنطن سيتطرق إلى مناقشات الحكومة لاستخدام الطائرات بدون طيار كأداة لمكافحة الارهاب. ولم يتضح ما اذا كان سيعلن في هذا الخطاب قراره الخاص بتحويل مسؤولية جزء من البرنامج إلى وزارة الدفاع أم أنه سيفعل ذلك بشكل منفصل.
XS
SM
MD
LG