Accessibility links

logo-print

أوباما: سندعم التحول الديموقراطي في العالم العربي


الرئيس أوباما مع زوجته ميشيل وابنتيه ماليا وساشا

الرئيس أوباما مع زوجته ميشيل وابنتيه ماليا وساشا

قبل الرئيس أوباما ترشيح الحزب الديموقراطي له في انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر/تشرين ثاني المقبل منافسا للمرشح الجمهوري ميت رومني.

وقال أوباما في خطاب اختتم به المؤتمر العام للحزب أمس الخميس في مدينة شارلوت بولاية نورث كارولينا "سيدتي الرئيسة، المندوبون. أقبل ترشيحكم لي لمنصب رئيس الولايات المتحدة".

شدد أوباما في خطابه على نجاح سياسته في تحسين اقتصاد الولايات المتحدة الذي قال إنه تسلمه في مرحلة خطرة من الركود، داعيا الناخبين الأميركيين إلى منحه أربع سنوات إضافية ليستكمل ما حققه من نجاحات على هذا الصعيد، فيما وعد بتوفير نحو مليون فرصة عمل جديدة في مختلف الصناعات.

أضاف "عندما تلتقط ورقة الاقتراع للتصويت، سوف تكون أمام أوضح اختيار واجهه أي جيل خلال أي وقت مضى. على مدى السنوات القليلة المقبلة، سيتم اتخاذ قرارات كبيرة في واشنطن، في الوظائف، الاقتصاد، الضرائب، العجز، الطاقة والتعليم، الحرب والسلام. هذه القرارات سيكون لها تأثير كبير على حياتنا وحياة أطفالنا لعقود مقبلة".

هذا وأولى أوباما السياسة الخارجية نصيبا من خطابه، مؤكدا عزمه إنهاء الحرب في أفغانستان في الموعد الذي حدده.
وقال أوباما "ربما لسنا مستعدين للدبلوماسية مع بكين إذا كنا لا نستطيع أن نذهب إلى الألعاب الاولمبية بدون أن نهين حليفنا الأقرب"، في إشارة إلى الزيارة التي قام بها ميت رومني نهاية يوليو/تموز إلى لندن ومس خلالها البريطانيين في كبريائهم بتصريحات حول عدم تحضيرهم بشك جيد للألعاب الاولمبية.

وعدد أوباما ما وفَى به من الوعود التي قطعها في حملته الانتخابية السابقة، وقال "قبل أربع سنوات، وعدت بإنهاء الحرب في العراق. وقد فعلنا. وعدت بتوجيه التركيز على الإرهابيين الذين هاجمونا فعلا في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، وقد فعلنا. لقد أضعفنا نشاط طالبان في أفغانستان، وفي عام 2014 ستنتهي أطول حروبِنا. برج جديد سيرتفع فوق أفق نيويورك، تنظيم القاعدة على طريق الهزيمة، وأسامة بن لادن قد مات".

كما أكد أوباما أن الولايات المتحدة ستقف أمام طموحات إيران النووية وستدعم التحول الديموقراطي الذي تشهده دول في العالم العربي ليأخذ مساره الصحيح.

وقال "يجب أن تواجه الحكومة الإيرانية عالما متحدا لمكافحة طموحاتها النووية. التغير التاريخي الذي يجتاح العالم العربي يجب أن لا تحدده القبضة الحديدية لدكتاتور أو كراهية المتطرفين، وإنما آمال وتطلعات الناس العاديين الذين يصلون إلى الحقوق نفسها التي نحتفل بها اليوم".

وأكد أوباما تمسكه بتحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، والتزامه في الوقت نفسه بأمن إسرائيل.

وقال "من بورما إلى ليبيا إلى جنوب السودان، رفعنا حقوق وكرامة جميع البشر، رجالا ونساء مسيحيين ومسلمين ويهود. ولكن مع كل التقدم الذي حققناه، لا تزال التحديات قائمة. يجب تعطيل مؤامرات الإرهاب. يجب أن يتم احتواء الأزمة في أوروبا. يجب ألا يتزعزع التزامنا بأمن إسرائيل ويجب ألا يتوقف سعينا لتحقيق السلام".

ويتواجه أوباما ورومني في ثلاث مناظرات رئاسية تلفزيونية في أكتوبر/تشرين الأول تدور إحداها حول السياسة الخارجية حصرا.
XS
SM
MD
LG