Accessibility links

الجيش الأميركي ينشر فريقا من مشاة البحرية في القرن الإفريقي


مواطنون من جنوب السودان يصلون معسكرا للأمم المتحدة في العاصمة جوبا

مواطنون من جنوب السودان يصلون معسكرا للأمم المتحدة في العاصمة جوبا

قالت وزارة الدفاع الأميركية إن الجيش يعيد نشر طائرات وقوات أخرى في منطقة القرن الإفريقي تحسبا لإجراء المزيد من عمليات إجلاء لأميركيين من جنوب السودان.

وقال المتحدث باسم الوزارة ستيفين وارن إنه يتم حاليا إعادة نشر للقوات في المنطقة، في ظل الأجواء التي تشهدها جنوب السودان.

وقالت مصادر عسكرية لرويترز إن قرابة 150 من مشاة البحرية (المارينز) يستعدون لدخول جنوب السودان للمساعدة في عمليات إجلاء مواطنين أميركيين وتأمين السفارة الأميركية.

ويعتقد أن نحو مئة مواطن أميركي موجودون في البلاد التي تشهد تصاعدا في أعمال العنف ويخشى من انزلاقها لحرب أهلية.

ويأتي إرسال فريق من مشاة البحرية في أعقاب فشل محاولة إجلاء في جنوب السودان مطلع الأسبوع الجاري، أصيب خلالها أربعة جنود أميركيين بطلقات نارية.

ولم يتضح عدد المواطنين الأميركيين الذين ما زالوا هناك لأن كثيرين منهم لا يسجلون أنفسهم لدى السفارة الأميركية عند دخولهم البلاد.

وأبلغ الرئيس باراك أوباما الكونغرس في رسالة في مطلع الأسبوع أن " 46 عسكريا أميركيا إضافيا" وصلوا على متن طائرة يوم السبت لإجلاء أميركيين.

"زيادة قوات حفظ السلام"

وفي غضون ذلك، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه سيوصي مجلس الأمن بزيادة قوات حفظ السلام في جنوب السودان لحماية المدنيين بشكل أفضل من العنف الذي يدفع البلد إلى شفا حرب أهلية.

وأعلن في مؤتمر صحافي عقده في مقر المنظمة الدولية في نيويورك أنه يدعم تعزيز قدرات بعثة الأمم المتحدة بأفراد قوات وشرطة إضافيين وبدعم لوجستي.

وقال إن الأمم المتحدة ستحقق في تقارير وردتها عن "انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان والجرائم ضد الإنسانية، وسيحاسب كبار المسؤولين شخصيا وسيواجهون العواقب حتى ولو أعلنوا عدم علمهم بالهجمات".

ماشار مستعد للحوار

وقال نائب الرئيس السابق ريك ماشار إنه مستعد للحوار لإنهاء الصراع الدائم هناك منذ أيام، ما أن يفرج الرئيس سلفا كير عن رفاقه الذين هم رهن الاعتقال ويسمح بإجلائهم إلى أديس أبابا.

و أضاف ماشار أنه يسيطر على حقول النفط في ولايات الوحدة وأعالي النيل وأنه لا يسعى لوقف الإنتاج. وقال إن عائدات ضخ النفط ينبغي أن تودع في حساب مجمد يضمن عدم ضياع أموال العائدات على بلاده بسبب الصراع القائم.

وقال "سوف نتولى حماية القوى العاملة في هذا المجال، و لسوف نحمي المرافق. كل ما نحتاج إليه هو أن يكون هناك هيئة دولية تتولى تسويق وبيع نفط جنوب السودان" .

لكن وزير الإعلام في جنوب السودان نفى صحة إدعاء ماشار بأنه يسيطر على حقول نفط رئيسية.

وفي غضون ذلك، قالت حكومة جنوب السودان يوم الاثنين إنها ستبدأ هجوما كبيرا لاستعادة السيطرة على بلدتين استراتيجيتين من المتمردين الموالين لماشار.

جرائم عرقية

وقال شهود عيان إن جنودا في جنوب السودان ارتكبوا قبل أكثر من أسبوع سلسلة جرائم عرقية بينها مجزرة عمليات إعدام واغتصاب.

وأكد شاهدان أنهما اعتقلا ضمن نحو 250 شخصا من جانب جنود حكوميين ثم اقتيدوا إلى مركز للشرطة في العاصمة جوبا حيث تم ارتكاب "مجزرة" لم ينج منها سوى 12 شخصا.

وتضمنت شهادات لأشخاص آخرين وصفا لأعمال عنف إثنية واكبتها جرائم وعمليات اغتصاب ارتكبت في 15 ديسمبر/ كانون الأول.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، تحدث وزير الخارجية في جنوب السودان برنابا بنجامين عن الوضع الميداني في البلاد:

XS
SM
MD
LG