Accessibility links

الخارجية الأميركية: موسكو تبعث 'رسائل متضاربة' بشأن سورية


المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي إن روسيا توجه "رسائل متضاربة" بشأن النزاع السوري، إذ تؤكد سعيها للتوصل لحل دبلوماسي للنزاع من جهة، وتواصل من جهة أخرى غاراتها العسكرية التي تستهدف مجموعات معارضة ومدنيين.

وأضاف كيربي، حسب وكالة الصحافة الفرنسية، قوله إن الروس "يؤكدون رغبتهم في أن تمضي العملية السياسية قدما وأن يتم وقف إطلاق النار"، ويشنون في الوقت ذاته غارات على مناطق مثل حلب، لا تستهدف داعش وكان لها "أثر رهيب" على المدنيين سواء بقصد أو بدونه، حسب تعبيره.

وذكر كيربي بأن وزير الخارجية جون كيري الذي زار لندن تباحث هاتفيا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، وطلب وقف الغارات الروسية على مجموعات المعارضة السورية.

وكانت روسيا والولايات المتحدة وراء جهود استئناف العملية السياسية في سورية. وبعد أشهر من التقارب والتعاون بين البلدين للتوصل إلى مخرج من الأزمة السورية، اتهمت الخارجية الأميركية الجيش الروسي بتقويض جهود السلام.

وبعد اجتماعات فيينا ونيويورك نهاية 2015 من المقرر أن تجتمع القوى الدولية والإقليمية المسماة "المجموعة الدولية لدعم سورية" وضمنها موسكو وواشنطن وطهران والرياض، في ميونيخ في 11 شباط/فبراير لبحث ملفات الأزمة السورية، وعلى رأسها وقف إطلاق النار في هذا البلد الذي يشهد نزاعا مسلحا منذ خمس سنوات أوقع نحو 260 قتيلا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG