Accessibility links

واشنطن تقول إنها لن تتعاون عسكريا أو استخباراتيا مع إيران في حربها على داعش


المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست

المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست

أكدت الولايات المتحدة إنها لن تتعاون عسكريا أو استخباراتيا مع إيران أثناء الحرب التي تقودها واشنطن على تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، ردا على تقرير بأن الرئيس أوباما سعى إلى الاتصال مع قادة إيرانيين بهذا الشأن.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الخميس "الولايات المتحدة لن تتعاون عسكريا مع إيران في هذا الجهد. ولن تتبادل معها المعلومات الاستخباراتية".

جاء هذا الإعلان عقب تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال، الخميس، تحدث عن توجيه أوباما رسالة سرية إلى المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي تحدثت عن تعاون محتمل بين واشنطن وطهران في الحرب على داعش، على أن يكون هذا التعاون رهنا بالتوصل إلى اتفاق نووي شامل مع إيران في الموعد المحدد لذلك وهو الـ24 من الشهر الجاري. ووفقا للصحيفة، فإن هذه الرسالة هي الرابعة منذ تولي أوباما الحكم في عام 2009.

ولم يؤكد إيرنست أو ينف صحة هذا التقرير، لكنه قال إن موضوع الحرب على داعش بُحث بالفعل على هامش المباحثات النووية مع طهران، وأضاف "الولايات المتحدة منخرطة في مباحثات مع إيران في إطار مجموعة الخمسة زائد واحد لإيجاد حل للمخاوف الدولية بشأن البرنامج النووي الإيراني. وقد ناقشنا أيضا في مناسبتيْن على الأقل على هامش تلك المباحثات الحملة المستمرة التي تشنها الولايات المتحدة وأكثر من 60 دولة حليفة على داعش".

هذا، وسوف يجتمع وزير الخارجية جون كيري، الأحد، مع كل من نظيره الإيراني محمد جواد ظريف ومنسقة شؤون الأمن والخارجية للاتحاد الأوروبي في العاصمة العمانية مسقط لإجراء جولة جديدة من المحادثات. وكانت مسقط قد استضافت محادثات سرية أميركية-إيرانية عام 2012 أسفرت إلى حد كبير عن إعادة طهران إلى طاولة المفاوضات النووية. وبعد محادثات مسقط، ستُنقل المفاوضات إلى العاصمة النمساوية فيينا في الـ18 من الشهر الجاري.

والعلاقات الدبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة مقطوعة منذ العام 1979 مع أزمة احتجاز الرهائن إثر اقتحام السفارة الأميركية في طهران.

لكن يتم الاعتراف بشكل متزايد بأن إيران التي لا تزال تعتبرها واشنطن دولة داعمة للإرهاب، يمكن أن تلعب دورا في إعادة الاستقرار إلى دول مثل سورية والعراق.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG