Accessibility links

logo-print

ثقة الأميركيين في الشرطة في أدنى مستوياتها


قوات خاصة من الشرطة لمواجهة التظاهرات في ميسوري الأميركية

قوات خاصة من الشرطة لمواجهة التظاهرات في ميسوري الأميركية

انخفضت ثقة الأميركيين في الشرطة إلى أدنى مستوياتها منذ أكثر من عقدين من الزمن، مع تعبير 52 في المئة من الأميركيين فقط عن "الكثير" أو "الكثير جدا" من الثقة، بحسب استطلاع أجرته مؤسسة غالوب ونشرت الجمعة.

وشهد عام 1993 انخفاضا في مستوى الثقة في الشرطة، ووجد استطلاع غالوب منذ ذلك العام أن ثقة الأميركيين في الشرطة تراوحت من أدنى مستوياتها بنسبة 52 في المئة، إلى أعلاها أي 64 في المئة عام 2004.

وأجري هذا الاستطلاع السنوي في وقت سابق من هذا الشهر، مع عينة عشوائية من 1527 من البالغين من عمر 18 سنة وما فوق في الولايات الخمسين والعاصمة واشنطن، مع هامش خطأ نسبته نحو 3 نقاط مئوية.

وتأتي هذه النتائج وسط تدقيق متزايد في معاملة الشرطة للأميركيين من أصول أفريقية، وهي القضية التي اندلعت العام الماضي بعد مقتل رجال سود عزل في فيرغسون بولاية ميسوري، وفي مدينة نيويورك وأماكن أخرى.

وقال باحث من غالوب في التقرير المرفق إنه "من المرجح أن هذه الأحداث ساهمت في تراجع الثقة في الشرطة، لكن من المهم ملاحظة أن ثقة الأميركيين في الشرطة لم تهتز بالمعنى المطلق، وهي ما زالت مرتفعة رغم كونها في أدنى مستوياتها".

وقال معهد غالوب إن ثقة الأميركيين، من أصول أفريقية، في الشرطة بلغ متوسط 30 في المئة خلال العامين الماضيين، وهو معدل أقل من المعدل العام البالغ 53 في المئة، وأقل بكثير من أي نسب سجلتها مجموعات فرعية أخرى.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG