Accessibility links

واشنطن تطالب الفلسطينيين والإسرائيليين باستعادة الهدوء


مواجهات بين فلسطينيين والأمن الإسرائيلي في القدس- أرشيف

مواجهات بين فلسطينيين والأمن الإسرائيلي في القدس- أرشيف

أعربت الولايات المتحدة عن قلقها من تصاعد العنف في القدس والضفة الغربية خلال الأيم الماضية، فيما قال العاهل الأردني عبد الله الثاني إن لديه خيارات لوقف "الانتهاكات" الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست للصحافين الأربعاء إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق و"تدين بأشد العبارات الممكنة" العنف ضد المدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وحث الأطراف كافة على اتخاذ خطوات إيجابية "لاستعادة الهدوء والامتناع عن الأفعال والأحاديث التي قد تؤجج التوتر".

"خيارات"

وحذر العاهل الاردني عبد الله الثاني، من جانبه، من أن بلاده لديها "خيارات دبلوماسية وقانونية للتصدي للانتهاكات الإسرائيلية" في المسجد الأقصى "في حال استمرارها".

وأفاد بيان صادر عن الديوان الملكي بأن عبد الله قال "لن تثنينا مشاكل المنطقة وأزماتها عن القيام بذلك".

إجراء إسرائيلي

في غضون ذلك، قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو طلب من الشرطة منع أي وزير في حكومته من التوجه إلى باحة المسجد الأقصى.

وقالت إن هذا الاجراء يهدف إلى تخفيف حدة التوتر مع الأردن وخفض مستوى المواجهات بين الجيش الإسرائيلي والفلسطينيين.

الوضع الميداني

وفي سياق الوضع الميداني، تظاهر عرب إسرائيليون دعما للمسجد الأقصى، واندلعت اشتباكات عنيفة بعدها بينهم والشرطة الإسرائيلية.

وتظاهر أيضا عشرات المستوطنين الإسرائيليين في قرية دار صلاح قرب بيت لحم في الضفة الغربية للاحتجاج على سلسلة الاعتداءات بالطعن، التي نفذها فلسطينيون في مدينة القدس الشرقية ومناطق أخرى خلال الأيام الماضية.

وحاول بعض المستوطنين اقتحام منازل فلسطينيين، لكن الجيش الإسرائيلي الذي يحيط بالمكان منعهم من ذلك.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG