Accessibility links

بعد تحوله لامرأة.. طليق والدة كاردشيان على غلاف 'فانيتي فير'


بروس جينر بعد تحوله لامرأة

بروس جينر بعد تحوله لامرأة

كشف طليق والدة كيم كاردشيان أخيرا عن شكله بعد تحوله إلى امرأة، وعن الاسم الذي اختاره لنفسه بعد تخليه عن اسم بروس جينر.

وظهر البطل الأولمبي السابق، الذي اختار لنفسه اسم كيتلين جينر، على غلاف مجلة "فانيتي فير" للشهر الجاري بإطلالته الأولى كامرأة.

وفاجأت كيتلين قراء فانيتي فير بمظهرها الأنثوي الجديد وهي ترتدي ملابس نسائية بيضاء اللون قصيرة كشفت عن عملية زراعة الصدر التي خضعت لها مؤخرا.

وفتحت كيتلين حسابا خاصا باسمها الجديد على تويتر واستقطب على الفور مليون متتبع.

ونشرت تغريدة عبرت فيها عن سعادتها الغامرة بالتحول الذي شهدته بعد نظال طويل.

وكشفت كيتلين خلال المقابلة التي خصصتها للمجلة الأميركية عن الذعر الذي انتابها في مرحلة من المراحل خلال عملية التحول التي خضعت لها.

حرية شخصية أم هراء؟

تباينت ردود أفعال المغردين بشأن التحول الذي أجراه طليق أم كيم كارديشيان بين مؤيد ورافض ومن يعتبر المسألة حرية شخصية لا تحتمل تدخل الآخرين لإبداء آراءهم.

وكانت كلوي كارديشيان أول من سارع لتأييد طليق أمها وكتبت على حسابها "إنني فخورة جدا بك! كيتلين، أنت جميلة جدا".

وكتبت كيم كارديشيان أيضا على تويتر "كيتلين جينير على مجلة Vanity Fair!آني ليبوفيتش! كم هذا جميل! كوني سعيدة، كوني فخورة، عيشي حياتك كما تريدين".

وأيد عدد من المشاهير خيار التحول إلى امرأة، مشجعين كيتلين على الظهور علنيا. ومن بين هؤلاء المشاهير الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وكتب أوباما على حسابه الخاص في تويتر "ظهور كيتلين جينر إلى العلن يتطلب شجاعة كبيرة".

وفي المقابل، قال أحد المغردين إن "الرب غير راض عن هذا التحول".

أما القسم الآخر من المغردين، فاعتبر الأمر مسألة شخصية بحتة وأنه لا مجال لإقحام الدين للحكم على أي شخص.

وأضاف آخر أن الله وحده الذي من حقه محاسبة الناس.

XS
SM
MD
LG