Accessibility links

logo-print

استطلاع: تراجع نسبة المتدينين في الولايات المتحدة


رغم التراجع إلا أن الإيمان بالله لا يزال قويا في الولايات المتحدة

رغم التراجع إلا أن الإيمان بالله لا يزال قويا في الولايات المتحدة

كشف استطلاع للرأي عن تراجع في مستوى التدين في أميركا، وأشارت نتائج الاستطلاع إلى تقلص عدد الذين يصلّون كل يوم أو يترددون على الكنائس بشكل منتظم.

وبحسب الاستطلاع الذي أجراه مركز PEW للأبحاث، فإن نسبة الأميركيين الذين يؤمنون من دون ذرة شك بوجود خالق تراجعت من 71 في المائة عام 2007 إلى 63 في المائة في عام 2014.

لكن على الرغم من هذا التراجع يقول مركز PEW إن هناك "استقرارا كبيرا في المشهد الديني الأميركي"، مشيرا إلى الأميركيين الذين يتبعون أحد الأديان لم يسجل في صفوفهم "انخفاض ملحوظ" على مستوى التزامهم بعقيدتهم.

وعزا المركز تراجع التدين في الولايات المتحدة إلى ارتفاع عدد الأميركيين الذي ولدوا ما بعد ثمانينيات القرن الماضي وأوائل القرن الـ21، والذين يقولون إنهم لا ينتمون إلى أي دين، مقابل المسنين أصحاب الإيمان القوي الذين يتوفون لتقدمهم في السن.

ويبقى الإيمان الديني قويا في الولايات المتحدة مقارنة بالدول الصناعية الأخرى، وفق مركز PEW الذي أشار إلى أن 77 في المائة من المشاركين في المسح يتبعون إحدى الديانات، مقارنة بـ83 في المائة في 2007.

وتبلغ نسبة الأميركييين الذين يؤمنون بالخالق 89 في المائة مقارنة بـ92 في المائة في 2007. ويوضح المركز أن 60 في المائة يؤمنون بأن الإنجيل، أو غيره من الكتب الدينية المقدسة، هو كلام الله، وأعرب 31 من هؤلاء عن اعتقادهم بأن تطبيقها يجب أن يكون حرفيا.

ووصلت نسبة الذين لا ينتمون إلى أي ديانة، بسحب نتائج الاستطلاع التي نشرت الثلاثاء، إلى 23 في المائة من الراشدين الأميركيين مقابل 16 في المائة في 2007، لكن 61 في المائة من هؤلاء قالوا إنهم يؤمنون بوجود خالق.

المصدر: مركز PEW

XS
SM
MD
LG