Accessibility links

السلطات الأميركية تستجوب صاحب الفيلم المسيء للإسلام


نيقولا خلال اقتياده للاستجواب

نيقولا خلال اقتياده للاستجواب

استجوبت السلطات الفدرالية في كاليفورنيا الرجل الذي يدعي أنه صاحب فيلم "براءة المسلمين" الذي فجر مظاهرات عنيفة في دول عربية وإسلامية أسفرت عن خسائر مادية وبشرية.

وغادر نيقولا باسيلي نيقولا في وقت باكر السبت منزله طوعا، وهو يرتدي قبعة ونظارات ويغطي وجهه، واقتداته السلطات للتحقيق معه بشأن احتمال انتهاكه التعليمات المتعلقة بوضعه تحت المراقبة.

وكان موقع "راديو سوا" قد أجرى مقابلتين هاتفيتين مع نقولا باللغة العربية تم تسجيل واحدة منهما، تحدث خلالهما باللهجة المصرية وحاول تمويه "راديو سوا" بخصوص المكان الحقيقي الذي يتواجد فيه بالادعاء بأنه موجود في مطعم بشارع شهير في دولة أوروبية، لكن مصادر خاصة بـ"راديو سوا" أكدت أن نقولا موجود في مكان ما بولاية كاليفورنيا الأميركية.


وكانت تقارير صحافية قد كشفت أن نقولا، المصري الأصل والقبطي، سبق أن أدين في اتهامات تتعلق بتحايل مصرفي وحظر عليه استخدام أجهزة الكمبيوتر أو الإنترنت على مدى خمسة أعوام دون موافقة المسؤول عن التحقيق معه.

وذكرت صحيفة "لوس أنجليس تايمز" أن نقولا إن قام فعلا بنشر مقاطع الفيلم المسيء للإسلام والتي تصل مدتها 14 دقيقة، على موقع يوتيوب فإنه يكون قد خرق شروط عقوبته.

وأفادت وكالة أسوشييتد برس بأن السلطات الأميركية وجهت إليه سنة 2010 تهمة تزوير وثائق بنكية، وحكمت عليه بدفع غرامة قيمتها 790 ألف دولار بالإضافة إلى السجن لمدة 21 شهرا.

كما أوردت الوكالة أن هذا الشخص نفسه واجه تهمة التهرب الضريبي في مقاطعتي أورونج ولوس أنجليس في ولاية كاليفورنيا عن دفع مبلغ يزيد عن 200 ألف دولار.
XS
SM
MD
LG