Accessibility links

السلطات الأميركية تعتقل 'جاسوسا روسيا' في نيويورك


سيارة تابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي

سيارة تابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي

اعتقل مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي FBI، "جاسوسا روسيا" قال إنه كان يعكف على جمع معلومات اقتصادية وتجنيد مخبرين أميركيين لصالح أجهزة الاستخبارات الروسية.

وأفادت وزارة العدل بأنن يفغيني بورياكوف (39 عاما)، الملقب باسم "زينيا"، اعتقل في حي البرونكس في نيويورك الاثنين، وكان يدعي بأنه موظف في مصرف روسي.

وأوضحت الوزارة أن شخصين آخرين يشتبه في أنهما شريكان له في الشبكة ذاتها ويتمتعان بحصانة دبلوماسية، غادرا الولايات المتحدة. وعرفت وزارة العدل عن هذين الشريكين على أنهما إيغور سبوريشيف (27 عاما) وفيكتور بودوبني (40 عاما).

والأول كان الممثل التجاري للاتحاد الروسي في نيويورك من تشرين الثاني/نوفمبر 2010 إلى تشرين الثاني/نوفمبر 2014، أما الثاني فكان ملحقا بالبعثة الدائمة للاتحاد الروسي في الأمم المتحدة من كانون الأول/ديسمبر 2012 إلى أيلول/سبتمبر 2013.

واوضحت السلطات الأميركية أن الثلاثة كانوا يعملون في الواقع لحساب جهاز الاستخبارات الخارجية الروسي.

وكانت مهمة سبوريشيف وبودوبني، حسب وزارة العدل الأميركي، تتعلق بتجنيد مقيمين في نيويورك ليصبحوا مصادر معلومات لروسيا وتكليف بورياكوف جمع معلومات ونقل التقارير التي كان يعدها إلى المقر العام لجهاز الاستخبارات الخارجية في موسكو.

وفي 2010، أوقفت الولايات المتحدة 10 أشخاص يشتبه في أنهم عملاء في "خلية نائمة"، بينهم آنا تشابمان، وهي سيدة أعمال شابة روسية لقبت في نيويورك "ماتا هاري الجديدة". وتم ترحيل تشابمان إلى روسيا في إطلاق صفقة تبادل للسجناء بعد أن أقرت بالعمل لصالح أجهزة الاستخبارات الروسية.

روسيا تدين

ودانت وزارة الخارجية الروسية من جانبها اعتقال المواطن الروسي بورياكوف، وقالت إن العملية تندرج في إطار "الحملة المعادية" لروسيا التي اطلقتها الولايات المتحدة.

ودعا المتحدث باسم الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش، أجهزة الاستخبارات الأميركية إلى "وقف استفزازاتها" التي "تقوض آفاق التعاون" بين موسكو وواشنطن.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG