Accessibility links

logo-print

اختباء عائلة رجل من كاليفورنيا ارتبط اسمه بالفيلم المسيء للإسلام


شرطي من لوس انجلوس أمام منزل نقولا باسيلي نقولا منتج فيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام.

شرطي من لوس انجلوس أمام منزل نقولا باسيلي نقولا منتج فيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام.

قالت السلطات الأميركية إن أفراد أسرة رجل من كاليفورنيا ارتبط اسمه بالفيلم المسيء للإسلام انتقلوا للاختباء أمس الاثنين بعدما رافقتهم الشرطة من منزلهم إلى مكان غير معلوم.

وقال المتحدث باسم رئيس شرطة مقاطعة لوس انجلوس ستيف ويتمور إن عائلة نيقولا باسيلي نيقولا (55 عاما) جرى مرافقتها من منزلها المكون من طابقين في ضاحية سيريتوس بلوس انجلوس قبل فجر يوم أمس الاثنين.

وقال ويتمور إنه لا يعرف إلى أين توجه نقولا وعائلته لكن من غير المتوقع أن يعودوا إلى منزل سيريتوس الذي تحاصره وسائل الإعلام منذ أسبوع تقريبا.

وأضاف ويتمور "الأمر لم يعد يهمنا بعد الآن على الإطلاق".

وقال مسؤولون أميركيون إن السلطات لم تحقق في الفيلم ذاته وأنه حتى لو كان تحريضيا أو أدى إلى عنف فإن مجرد إنتاجه لا يمكن أن يعتبر جريمة في الولايات المتحدة بما لديها من قوانين قوية فيما يتعلق بحرية التعبير.

وقالت السلطات إن مسؤولي المراقبة كانوا يبحثون في انتهاكات محتملة لشروط الإفراج عنه مرتبطة بنشر الفيلم على موقع يوتيوب على الإنترنت. وتمنعه شروط الإفراج من استخدام الإنترنت أو افتراض أسماء مستعارة دون موافقة مسؤول المراقبة.

وقال أحد أفراد طاقم الفيلم الذي تحدث إلى وكالة رويترز بشرط عدم ذكر اسمه إن المنزل في سيريتوس وهو غير مأهول الآن استخدم في تصوير مشهد من الفيلم.

فتوى لقتل فريق الفيلم

هذا وذكر المركز الأميركي لمراقبة المواقع الإسلامية (سايت) أمس الاثنين أن إماما سلفيا مصريا أصدر فتوى لقتل جميع المشاركين في الفيلم المسيء للإسلام.

وحسب الموقع، فإن أحمد فؤاد القاشوش أصدر من خلال مواقع الكترونية جهادية فتوى ضد فريق إنتاج وإعداد وممثلي فيلم "براءة المسلمين".

وقال القاشوش "أصدرت هذه الفتوى وأدعو الشباب المسلم في أميركا وأوروبا إلى احترامها وهذا يعني قتل المخرج والمنتج والممثلين وجميع الذين ساهموا في الفيلم وعملوا على بثه".
XS
SM
MD
LG