Accessibility links

بغداد وواشنطن تتفقان على مواجهة تهريب الأسلحة والمقاتلين إلى سورية


وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع نظيره العراقي هوشيار زيباري

وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع نظيره العراقي هوشيار زيباري

اتفق العراق والولايات المتحدة على تحييد بغداد عن الأزمة في سورية، وتوفير الدعم للعراق لمواجهة التحديات الأمنية التي يفرضها النزاع السوري.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي هوشيار زيباري بعد محادثات في واشنطن إن إيران وحزب الله يحاولان إشعال الأزمات وإنه متفق مع زيباري على عدم السماح بهذا.

وأضاف "هناك تحسن ملحوظ في وقف تهريب أسلحة من سورية إلى العراق أو من العراق إلى سورية، لكن ما زال مطلوبا مزيد من العمل في هذا المجال".

وشدد كيري على ضرورة "عدم القبول بتوجه شباب عراقيين إلى سورية". وأضاف "إن متطرفين سنة وشيعة يمكنهم تهديد الاستقرار في العراق"، وأكد أن "الولايات المتحدة ستتعاون مع الحكومة العراقية للتصدي لهذه الاعتداءات وللإرهاب".

من جانبه، أكد وزير الخارجية العراقي أن الحكومة العراقية "لديها موقف مستقل وحيادي فيما يتعلق بسوريا والأزمة فيها"، وأنها "لم تقدم لا المال ولا النفط ولا الأسلحة للنظام السوري".

وقال "ليس هناك أي متطوعين عراقيين يدخلون سورية بموافقة من الحكومة العراقية.. هناك بعض الميليشيات التي تدفع الشبان للانخراط في النزاع لكن ليس الحكومة".

وطلب زيباري دعما أمنيا من واشنطن في وجه "الخطر المتزايد الذي تمثله القاعدة وجبهة النصر والخطر الآتي من سوريا وايران".

العلاقات الثنائية

وكان كيري قال إن العراق حقق تقدما ملحوظا منذ زيارته الأخيرة إليه في شهر آذار، وإن الأجواء السياسية الداخلية وعلاقات العراق مع الأردن والكويت وتركيا تحسنت.

وحث كيري العراق على "إحراز تقدم ليس في المجال الأمني فقط بل أيضا في المسائل السياسية والاقتصادية والدستورية الأوسع التي ما زالت عالقة".

من جانبه، قال زيباري "في الفترة الأخيرة، حصدت موجة جديدة من الإرهاب آلاف الأرواح. ونحن هنا لنؤكد أن العراق لن ينزلق الى حرب طائفية (...) ولن نعود إلى الوراء".

وقال مراسل (راديو سوا) في واشنطن سمير نادر إن حكومة الرئيس باراك أوباما أبلغت الكونغرس مؤخرا عن نيتها بيع صفقة طائرات أباتشي للعراق لتعزيز قدراته الأمنية، وإن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن زيباري سيطلب من كيري الضغط على الكونغرس لتمرير هذه الصفقة.

سمير نادر يجمل أجواء المباحثات العراقية الأميركية في هذا التقرير:

وقال كبير الباحثين في معهد جيمي مارشال للدراسات الاستراتيجية في واشنطن حسن منيمنة إن التطورات في العراق ومحيطه الإقليمي تتطلب إعادة النظر في اتفاقية الإطار الاستراتيجي مع واشنطن.

وقدم منيمنة قراءة للعلاقات الأميركية العراقية في هذه المقابلة:




XS
SM
MD
LG