Accessibility links

إدارة أوباما تدافع عن استهداف أميركيين مشتبهين بالإرهاب


طائرة أميركية بدون طيار تققلع من على متن حاملة الطائلات "يو اس اس جورج بوش"

طائرة أميركية بدون طيار تققلع من على متن حاملة الطائلات "يو اس اس جورج بوش"

دافعت إدارة الرئيس باراك أوباما عن استهداف مواطنين أميركيين مشتبهين بالإرهاب بضربات جوية خارج الولايات المتحدة أسفرت كما قالت الإدارة عن مقتل أربعة أميركيين بينهم الإمام المتشدد أنور العولقي ونجله.

وفي رسالة إلى الكونغرس عشية خطاب للرئيس باراك اوباما حول سياسته لمكافحة الإرهاب، أقر وزير العدل اريك هولدر بأن واشنطن استهدفت العولقي في اليمن عام 2011.

وقال هولدر إنه "منذ عام 2009، قامت الولايات المتحدة في إطار عملياتها لمكافحة الإرهاب ضد القاعدة والقوة الشريكة لها خارج مناطق القتال، باستهداف وقتل مواطن أميركي واحد على الأقل هو أنور العولقي".

وأضاف أن "الولايات المتحدة أبلغت بمقتل ثلاثة أميركيين آخرين في عمليات مماثلة لمكافحة الإرهاب في الفترة نفسها هم سمير خان وعبد الرحمن أنور العولقي وجود كنعان محمد"، مؤكدا في الوقت نفسه أن "الولايات المتحدة لم تستهدف هؤلاء بالتحديد".

وكان أنور العولقي المولود في الولايات المتحدة لعائلة يمنية، قد قتل في قصف نفذته طائرة من دون طيار في اليمن، إضافة إلى أميركيين اثنين آخرين هما نجله عبد الرحمن العولقي (16 عاما) وسمير خان الذي يقوم بالدعاية بالانكليزية للقاعدة.

وكانت واشنطن تتهم العولقي بأنه ملهم فرع القاعدة في اليمن وبالتورط في سلسلة من محاولات الاعتداء بينها محاولة الاعتداء على طائرة لشركة طيران أميركية في عيد الميلاد 2009 نفذها شاب نيجيري خبأ المتفجرات في ملابسه الداخلية.

أما المواطن الأميركي الرابع الذي قتل في الخارج بيد الولايات المتحدة فقدمه هولدر باسم جود كنعان محمد الذي ولد، بحسب ملف البحث عنه لدى الشرطة الفدرالية، في نهاية 1988 في فلوريدا، وقد قتل في غارة بباكستان.

قانونية التحرك

وأكد هولدر في الرسالة إلى الكونغرس أنه "استنادا إلى المبادىء القانونية التي تعود إلى أجيال وقرارات المحكمة العليا التي صدرت في الحرب العالمية الثانية وخلال النزاع الحالي، من الواضح والمنطقي أن المواطنة الأميركية لا تجعل هؤلاء الأفراد الذين يخططون لمهاجمة الولايات المتحدة محصنين من الاستهداف".

وتابع قائلا "لم تكن تصريحات العولقي السبب الذي دفع الولايات المتحدة إلى التحرك ضده، فقد كشفت هذه التصريحات نواياه وعقليته"، مؤكدا أن "أفعال العولقي، وخصوصا تورطه المباشر شخصيا في هجمات إرهابية ضد وطنه الولايات المتحدة، هي التي جعلته هدفا قانونيا ودفعت الولايات المتحدة الى التحرك".

وأكد هولدر أن "قرار استهداف انور العولقي كان قانونيا وعادلا".

وكان الرئيس باراك أوباما وصف مقتل العولقي بأنه "ضربة قاسية جدا للفرع الأكثر نشاطا للقاعدة".

لكن الإدارة الأميركية لم تقر رسميا من قبل على الإطلاق بأنها وراء الضربة التي نفذتها طائرة من دون طيار وأدت إلى مقتل العولقي.
XS
SM
MD
LG