Accessibility links

logo-print

تحقيق في علاقة محتملة بين المعتدي على السفير الأميركي وبيونغ يانغ


السفير الأميركي في صول مارك ليبيرت بعد إصابته

السفير الأميركي في صول مارك ليبيرت بعد إصابته

أعلنت الشرطة الكورية الجنوبية الجمعة أنها تحقق في العلاقة المحتملة مع كوريا الشمالية لمنفذ الاعتداء بالسكين على السفير الأميركي في كوريا الجنوبية.

وقال رئيس فريق الشرطة الذي يحقق في الهجوم إنهم يخططون للسعي لاستصدار أمر اعتقال رسمي يوم الجمعة ضد القومي الكوري الذي هاجم السفير مارك ليبرت وأصابه بجروح في وجهه أثناء حضوره منتدى لمناقشة إعادة توحيد الكوريتين يوم الخميس.

وقالت الشرطة إن المهاجم كيم كي جونج قام بسبع زيارات إلى كوريا الشمالية في الفترة من 1999 إلى 2007.

كما توجه كيم كي-جونغ أكثر من ست مرات إلى كوريا الشمالية في 2007 وحاول إقامة احتفال ديني لكيم جونغ إيل بعد وفاة الزعيم الكوري الشمالي عام 2011.

وأظهرت العناصر التي بدأت ترشح من كوريا الجنوبية حول شخصية المعتدي بأنه قومي متطرف ومقتنع بأن واشنطن هي أحد العقبات الرئيسية أمام إعادة توحيد الأرخبيل الكوري.

ووصفت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية يوم الخميس الهجوم على السفير الأميركي بأنه "عقاب مستحق" بسبب المناورات العسكرية السنوية التي تجريها الولايات المتحدة مع كوريا الجنوبية وقالت إن الهجوم نفذ "بسكين العدالة".

الولايات المتحدة: لا ترضخ للتهديد

وفي السياق ذاته، أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس أن بلاده لا ترضخ للتهديدات بعد طعن السفير الاميركي.

وقال كيري للصحافيين في الرياض إن الولايات المتحدة ستواصل ما تؤمن بأنه يخدم مصالحها.

السفير الأميركي يتعافى

ويتعافى ليبرت آلن في مستشفى في صول بعد أن احتاج إلى 80 غرزة لإغلاق جرح غائر في وجهه.

وأعلن الأطباء الذي اجروا العملية للسفير الاميركي لمدة ساعتين ونصف أنه سيتعافى من الاعتداء وأن القطب في الوجه ستزال الأسبوع المقبل.

ولم يصب أي عصب في الوجه بشكل خطير ولكن اعصاب احد اصابعه اصيبت ايضا وقد يتطلب شفاؤها حتى ستة اشهر.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG