Accessibility links

السفير الأميركي في كابل: ليس من مصلحتنا سحب قواتنا من أفغانستان


السفير الأميركي في أفغانستان جيمس كانينغهام

السفير الأميركي في أفغانستان جيمس كانينغهام

أعلن السفير الأميركي في كابل جيمس كانينغهام الثلاثاء أنه لا يؤيد سحب كامل الجنود الأميركيين من أفغانستان خلال عام 2014، الأمر الذي طرحه بعض المسؤولين في واشنطن.

وقال كانينغهام، خلال زيارته المعهد الأفغاني للدراسات الإستراتيجية في كابل، وفق تصريحات نقلتها السفارة الأميركية "لن يكون ذلك في مصلحة الأفغان ولا الولايات المتحدة. إن هذا الأمر ليس خيارا نرغب القيام به".

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، تحدث مساعد مستشار الرئيس باراك أوباما للأمن القومي بن رودس عن فرضية سحب جميع الجنود الأميركيين من أفغانستان العام 2014.

بدورها، نقلت صحيفة نيويورك تايمز تصريحات لمسؤولين أميركيين مفادها أن الولايات المتحدة تدرس جديا تسريع وتيرة سحب قواتها من أفغانستان في ضوء خيبة الأمل من موقف الرئيس حميد كرزاي.

وكان كرزاي قد علق في 19 يونيو/حزيران المفاوضات حول اتفاق أمني بين البلدين احتجاجا على افتتاح مكتب سياسي لمتمردي طالبان في العاصمة القطرية أغلق "موقتا".

ويهدف هذا الاتفاق إلى تحديد تفاصيل الانتشار الأميركي في أفغانستان مع انتهاء مهمة القوة القتالية للحلف الأطلسي في نهاية 2014، وخصوصا لجهة عدد القواعد الأميركية ووضع الجنود الذين سيبقون.

وفي هذا الشأن، اعتبر السفير جيمس كانينغهام أن هذا الاتفاق "يوفر فرصة شراكة فريدة، ولكن على الأفغان انتهاز هذا العرض".
XS
SM
MD
LG