Accessibility links

logo-print

رحلات مطارات الساحل الأميركي الشرقي تعود إلى طبيعتها بعد عطل معلوماتي


ركاب في مطار نيويورك

ركاب في مطار نيويورك

عادت حركة الملاحة الجوية على الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة السبت إلى طبيعتها بشكل بطيء بعد عدة ساعات من حدوث عطل معلوماتي في المراقبة الجوية أدى إلى تأخير مئات الرحلات.

وأعلنت سلطة الطيران المدني الأميركية في تغريدة على موقع تويتر "أن نظام المعالجة الآلية شهد مشاكل في وقت سابق من اليوم وعاد الآن إلى العمل".

وكان تأخير كبير قد طرأ السبت على رحلات الطيران من مطارات الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة بسبب عطل معلوماتي في المراقبة، حسب السلطات المسؤولة.

وقالت سلطة الطيران المدني الأميركي إنها "رصدت مشكلة في مركز مراقبة الملاحة الجوية في ليسبورغ بفرجينيا".

وقال موقع سلطة الطيران المدني الأميركية أن الملاحة في مطار جون كينيدي، الأكبر في نيويورك، عادت طبيعية، بعد أن شهد مطار "آي ايه دي" الدولي في واشنطن ساعتين من التأخير في الساعة 18:45 بتوقيت غرينيتش.

وكان مطار ولاية بالتيمور القريب من العاصمة واشنطن قد أعلن في تغريدة على موقع تويتر أنه "بسبب عطل معلوماتي، تم خفض حركة الوصول والإقلاع في مطار (بي دبليو آي بالتيمور) ومطاري (ريغان ودولز واشنطن) إلى الحد الأدنى".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG