Accessibility links

logo-print

مسدسات وقنابل يدوية وسيوف.. عينة من المضبوطات في المطارات الأميركية


عينة من القطع الخطيرة أو الغريبة التي اكتشفت في حقائب المسافرين عبر المطارات الأميركية

عينة من القطع الخطيرة أو الغريبة التي اكتشفت في حقائب المسافرين عبر المطارات الأميركية

نشرت السلطات الأميركية حصيلة العام 2013 من القطع الخطيرة أو الغريبة التي اكتشفتها في حقائب المسافرين عبر المطارات الأميركية من سيوف ومتفجرات هامدة ومسدسات محشوة وهراوة على شكل تلك التي كانت تستخدم في القرون الوسطى.
وقالت إدارة سلامة النقل إن موظفيها ضبطوا 1813 سلاحا ناريا 1477 من بينها كانت محشوة في نقاط تفتيش في 205 مطارات العام الماضي بفضل اقواس رصد المعادن وأجهزة السكانر الجسدية.
وقد تم تفتيش نحو 39 مليون مسافر في العام 2013. وحل مطار اتلانتا وهو الأكبر في العالم في الطليعة مع ضبط 111 سلاحا ناريا في العام 2013 من بينها مسدس محشو بثماني رصاصات بفضل سكانر جسدي على الرجل اليسرى لراكب أوقفته الشرطة.
وفي بوسطن اكتشفت العناصر الأمنية بندقية على شكل قطع مفككة في بطانية حقيبة يد.
أما الأخطر فهي المتفجرات التي أدت إلى انطلاق صفارات الإنذار مرات عدة "لأنه لا يمكن معرفة إن كانت هذه المتفجرات فعلية أو مجرد ألعاب أو نسخ طالما لم يتم استدعاء خبراء المتفجرات على ما قالت السلطات.
وتطول اللائحة من سترة مزيفة كتلك التي تستخدم في العمليات الانتحارية موجهة للتدريب على المتفجرات وتشبه كثيرا الأصلية فضلا عن صواعق ومتفجرات "سي 4" وذخيرة لسلاح بازوكا من الحرب العالمية الثانية وكلها هامدة.
وعرضت السلطات أيضا مجموعة صور لقنابل يدوية ضبطت مع ركاب بلغ عددها الاجمالي 136 قنبلة.
وتشكل الخناجر والسيوف والسواطير فئة منفصلة، فقد اكتشفت العناصر الأمنية الكثير من العصي التي تخفي سيوفا أو الأمشاط أو بطاقات الاعتماد التي تخفي سكينا.
وقد ضبطت أيضا هراوة في حقيبة يد حملها راكب على متن الطائرة في شيكاغو وأجزاء من جمجمة بشرية في آنية من الفخار في حقيبة مسجلة في مطار فورت لوديردايل في فلوريدا.
ويمكن نقل الأسلحة النارية بالطائرة في الولايات المتحدة لكن ينبغي ألا تكون محشوة وأن تبقى في الحقائب المرسلة في الشحن.
XS
SM
MD
LG