Accessibility links

واشنطن ستعجل بإرسال معدات عسكرية إلى العراق لمحاربة القاعدة


عناصر مسلحة من عشائر الأنبار. أرشيف

عناصر مسلحة من عشائر الأنبار. أرشيف

أعلن البيت الأبيض الإثنين أن الولايات المتحدة ستعجل بإرسال معدات عسكرية إلى العراق لمساعدة الحكومة العراقية على محاربة المسلحين المرتبطين بتنظيم القاعدة.

وقال المتحدث جاي كارني إن واشنطن تعمل بشكل "وثيق الصلة" مع العراقيين لوضع استراتيجية شاملة لعزل الجماعات المنتمية إلى التنظيم.

وأشار كارني إلى إحراز "بعض التقدم المبكر" في الرمادي، قائلا إن قوات الشرطة والعشائر تمكنت من عزل المسلحين هناك بدعم من الجيش العراقي.

وأشار البيت الأبيض في بيان أصدره مساء الإثنين إلى أن نائب الرئيس جو بايدن أعرب لرئيس وزراء العراق نوري المالكي في اتصال هاتفي عن قلقه إزاء معاناة العراقيين على أيدي الإرهابيين.

وأشاد بايدن في اتصاله بالتعاون الأمني بين قوات الأمن العراقية وقوات العشائر المحلية في محافظة الأنبار.

وأفاد البيت الأبيض بأن رئيس وزراء العراق أكد خلال المكالمة أهمية التعاون الوثيق مع زعماء السنة في العراق لعزل المتطرفين.

كما اتصل نائب الرئيس برئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي وأشاد بالتعاون بين القوات العراقية وزعماء السنة من رجال القبائل على المستوى المحلي والوطني.

وقال البيت الأبيض إن النجيفي أكد من جديد التزامه بمواصلة الحرب على الإرهاب.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية ستيفين وارين، من جانبه، إن البنتاغون يعمل مع القوات المسلحة العراقية من أجل عزل مجموعات تنظيم القاعدة للقضاء عليهم، وطردهم من المناطق التي دخلوها.

و قال وارين، في تصريحات للصحافيين، إن هناك ما بين مئة إلى مئتي عسكري أميركي داخل العراق يعملون في إطار التعاون الأمني والمعلوماتي بين بغداد وواشنطن.

وأضاف أن البنتاغون سيزود السلطات العراقية بكل ما يلزم من برامج تدريب ومعدات قتالية ومروحيات هجومية ونحو 10 طائرات من دون طيار لدعم القوات العراقية.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد دعا عشائر وسكان مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار إلى طرد "الإرهابيين لتجنيب المدينة عملية عسكرية مرتقبة".

ونقل مراسل قناة "الحرة" عن مصادر محلية قولها إن المدينة تخضع لسيطرة مجلس سياسي محلي، وإن عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" يسيطرون فقط على بعض ضواحيها.
XS
SM
MD
LG