Accessibility links

logo-print

قمة أميركية إفريقية الإثنين في واشنطن


الرئيس بابارك أوباما ومستشارة القومي سوزان رايس

الرئيس بابارك أوباما ومستشارة القومي سوزان رايس

تنطلق الاثنين القمة الأميركية الإفريقية التي تستضيفها واشنطن ودعي لحضورها 50 مسؤولا إفريقيا في حين حجبت الدعوة عن أربع دول فقط هي السودان وإريتريا وزيمبابوي وجمهورية إفريقيا الوسطى.

وستناقش القمة التي ستستغرق ثلاثة أيام قضايا محورية تهم مستقبل الاستثمار في بلدان القارة الإفريقية وسبل تعزيز وتوسيع نطاق التجارة وفرص الاستثمار وتدعيم التنمية المستدامة.

وستركز القمة أيضا على قضايا الصحة والأمن الغذائي و وتحديات الاستقرار وعلى توسيع العلاقات التجارية والاقتصادية بين الولايات المتحدة والدول الإفريقية.

وأكد الرئيس باراك أوباما الأسبوع الماضي أن العالم بحاجة إلى قارة إفريقية "قوية ومستقلة"، واصفا القمة بأنها "ستكون أكبر تجمع لرؤساء دول وحكومات أفارقة ينظمه رئيس أميركي".

وكان مسؤول أميركي أعلن الخميس أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لن يشارك في القمة وذلك بعدما دعيت مصر في اللحظة الأخيرة لحضور هذه القمة الأولى من نوعها.

وأضاف المسؤول في الإدارة الأميركية أن العاهل المغربي الملك محمد السادس سيغيب بدوره عن القمة المقررة بين الرابع والسادس آب/ أغسطس الجاري.

وكانت واشنطن أعلنت في البداية أنها لن تدعو مصر، التي تعتبر حليفة أساسية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، لحضور هذه القمة بسبب إطاحة الجيش المصري الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013، ولكنها عادت في 14 تموز/يوليو الفائت وأعلنت أنها غيرت رأيها ووجهت دعوة إلى السيسي لحضور القمة.

ومؤخرا استعادت مصر عضويتها الكاملة في الاتحاد الافريقي، بينما كانت هذه العضوية علقت إثر إطاحة بمرسي، وقالت واشنطن إن عضوية الاتحاد هي معيار أساسي في اختيار الدول الإفريقية التي ستشارك في هذه القمة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG