Accessibility links

logo-print

إدانة أميركية ودولية لقصف مدرسة في غزة


دبابة ميركافا إسرائيلية الصنع مشاكة في العمليات العسكرية في غزة

دبابة ميركافا إسرائيلية الصنع مشاكة في العمليات العسكرية في غزة

أدان البيت الأبيض، على لسان المتحدثة باسمه برناديت ميهان، قصف مدرسة تابعة للأونروا في قطاع غزة.

وقالت ميهان إن الولايات المتحدة "قلقة للغاية" من أن الآلاف من الفلسطينيين ليسوا آمنين في الملاجئ المخصصة لهم والتابعة للأمم المتحدة رغم إخلائهم منازلهم بطلب من الجيش الإسرائيلي.

وأدانت ميهان "المسؤولين عن إخفاء أسلحة في مرافق الأمم المتحدة في غزة". واضافت أن ذلك يشير إلى تصاعد الحاجة لوقف اطلاق النار في أقرب وقت.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، من جانبه، القصف الإسرائيلي الذي استهدف المدرسة التابعة لوكالة الأونروا في غزة، والذي أدى إلى مقتل 16 من اللاجئين.

وخلال زيارته لكوستاريكا، وصف بان الهجوم الإسرائيلي بأنه "غير مبرر" داعيا إلى مساءلة ومحاسبة المسؤولين عنه.

وقد ندد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ، من جهته، بقصف مدرسة للأمم المتحدة في جباليا شمال غزة، مجددا دعوة فرنسا إلى وقف فوري لإطلاق النار.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إن هولاند "ينضم إلى الأمين العام للأمم المتحدة الذي اعتبر أن ما حصل غير مبرر".

وأضافت الرئاسة أن "فرنسا تطالب بإعلان وقف فوري لإطلاق النار. ينبغي أن تصب كل الجهود نحو هذا الهدف".

والمدرسة تقع في مخيم جباليا للاجئين في شمال قطاع غزة، وكانت تأوي أكثر من 3000 شخص بلا مأوى، وقد تعرضت لهجوم بقذائف من دبابة إسرائيلية فجر الأربعاء.

وهذه هي المرة الثانية خلال أسبوع التي يتم فيها استهداف مدرسة تابعة للأمم المتحدة يلجأ إليها السكان الفلسطينيين.

واتهم بان الجيش الإسرائيلي بتجاهل الاتصالات المتكررة حول موقع المدرسة. وقال "أريد أن يكون واضحا أنه قد تم إبلاغ السلطات العسكرية الإسرائيلية 17 مرة والمرة الأخيرة كانت الليلة الماضية، قبل بضع ساعات فقط من هذا الهجوم".

وقال إن الجيش الإسرائيلي كان "على علم بالإحداثيات، والمكان الذي كان هؤلاء الناس فيه تحديدا".

وانضم رئيس كوستاريكا لويس غييرمو سوليس إلى المجموعة الدولية الداعية لوضع حد لإراقة الدماء، فطالب بوقف فوري لإطلاق النار بمراقبة الأمم المتحدة، واصفا ما يحصل بالدوامة الدموية، والإعتداء على الإنسانية".

1359 قتيلا في غزة

أعلن مصدر طبي فلسطيني الأربعاء مقتل فلسطينيين بينهما طفل في غارة إسرائيلية على دير البلح وسط قطاع غزة وانتشال 20 جثة من مناطق مختلفة في قطاع غزة، ما يرفع عدد القتلى إلى 1359.

وقال أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة بغزة إن شخصين قتلا في دير البلح وسط قطاع غزة في قصف إسرائيلي.

وأضاف أن الطواقم الطبية ورجال الإسعاف قاموا بانتشال 20 جثه من مناطق شرق لقطاع غزة معظمهم من جباليا والبريج ومن شرق خان يونس، قتلوا في أوقات مختلفة سابقا.

وأوضح أن عدد القتلى، الذين سقطوا منذ فجر الأربعاء هم 108 يضاف إليهم 20 تم انتشالهم، وواحد توفي متأثرا بجروح.

وقال إن "العدد الإجمالي للقتلى والجرحى ارتفع منذ بدء العدوان إلى 1359 قتيلا وأكثر من 7600 جريح".

الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل ثلاثة من جنوده

أعلن الجيش الإسرائيلي مساء الأربعاء عن مقتل ثلاثة من جنوده في القتال الدائر في قطاع غزة.

وأفاد بيان الجيش أن الجنود الثلاثة قتلوا في انفجار عندما اكتشفوا نفقا في منزل جنوب قطاع غزة.

وأوضح البيان "كان المنزل والنفق ملغومين بعبوتين ناسفتين انفجرتا في الجنود".

وبذلك يرتفع إلى 56 عدد الجنود الإسرائيليين الذين قتلوا في الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة الذي بدأ في 8 تموز/يوليو.

من جهة اخرى أصيب 27 جنديا بجروح في معارك في مجمل قطاع غزة، بحسب الجيش الذي قال إنه أصاب نهار اليوم 40 "هدفا إرهابيا" في الأراضي الفلسطينية.

وقال القائد العسكري للمنطقة الجنوبية الإسرائيلية سامي ترجمان في مؤتمر صحافي إن "الجيش يحتاج أياما إضافية لتدمير جميع الأنفاق".

آخر تحديث (17:02 بتوقيت غرينتش)

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة عن مقتل 17 فلسطينيا بينهم صحافي وإصابة 200 بجروح في قصف على سوق في حي الشجاعية، ولاحقا قتل ثلاثة آخرون في غارة منفصلة.

وقال الطبيب أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في القطاع إن قتيلا آخر سقط في شمال القطاع وإن عدد القتلى في غارة إسرائيلية على عبسان شرق خان يونس ارتفع إلى سبعة أشخاص.

وأعلن الجيش الإسرائيلي مقتل ثلاثة من جنوده خلال القتال في غزة.

آخر تحديث (14:38 بتوقيت غرينتش)

عرض الجيش الإسرائيلي الأربعاء هدنة إنسانية مدتها أربع ساعات في قطاع غزة، وصفتها حماس بالدعاية الإعلامية.

وأدانت الأونروا القصف الإسرائيلي الذي طال مدرسة تابعة لها في القطاع وأدى إلى مقتل 16 شخصا على الأقل الأربعاء.

وقال منسق الحكومة الإسرائيلية لشؤون الضفة الغربية وغزة يؤاف مردخاي، إنه تقرر وقف إطلاق النار من جانب إسرائيل لمدة أربع ساعات تبدأ الثالثة عصرا (12 ظهرا بتوقيت غرينتش) وتنتهي في الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي.

وأضاف أن التهدئة تشمل كل قطاع غزة، و"لن يكون هناك إطلاق نار من قبل الجيش الإسرائيلي إلا للمناطق التي تطلق منها الصواريخ".

وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن الهدنة عديمةالجدوى لأنها تستثني مناطق ساخنة على طول حدود غزة وإنه لن يكون من الممكن الاستفادة منها في إجلاء المصابين في هذه المناطق.

قتلى رغم إعلان التهدئة

ورغم إعلان الهدنة الإسرائيلية، أفاد مصدر طبي فلسطيني بمقتل ستة أشخاص بينهم طبيب في ثلاث غارات إسرائيلية على وسط وشمال وجنوب قطاع غزة، مشيرا إلى أن حصيلة قتلى العمليات العسكرية ارتفعت إلى 1304 شخصا.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة إن ثلاثة فلسطينيين بينهم شاب من بيت لاهيا شمال القطاع، قتلوا جراء غارتين، مشيرا إلى أن الشاب لقي مصرعه بعد إعلان إسرائيل التهدئة الإنسانية من جانب واحد، فيما قتل شخصان في غارة إسرائيلية على بلدة عبسان جنوب قطاع غزة.

الأونروا تدين قصف إسرائيل مدرسة

في غضون ذلك، دان المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، بيير كرينبول، قيام الجيش الإسرائيلي بقصف مدرسة تابعة للوكالة صباح الأربعاء، ما أدى إلى مقتل 16 شخصا.

وقال كرينبول في بيان "أدين وبأشد العبارات الممكنة هذا الانتهاك الخطير للقانون الدولي من قبل القوات الإسرائيلية" مشيرا إلى أن هذه هي المرة السادسة التي تتعرض فيها واحدة من مدارسنا لضربة مباشرة.

تحديث (12:43 ت.غ)

لقي 73 فلسطينيا مصرعهم على الأقل وأصيب أكثر من 180 بجروح في قصف إسرائيلي طال مناطق في قطاع غزة الأربعاء، فضلا عن استهداف مدرسة تابعة للأونروا في مخيم جباليا.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، أشرف القدرة، إن حصيلة القتلى الفلسطينيين ارتفعت الأربعاء إلى 1302 قتيلا، فيما بلغ عدد الجرحى 7200، جراء العملية العسكرية الإسرائيلية المستمرة منذ 24 يوما.

في المقابل، أفاد الجيش الإسرائيلي بأنه فجر ثلاثة أنفاق لحماس خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأوضح الجيش في تغريدة له على تويتر، أن عدد الصواريخ التي أطلقتها حماس على الأراضي الإسرائيلية منذ الثامن تموز/ يوليو الجاري، بلغ 2670 صاروخا.

قصف مدرسة للأونروا (9:55 ت.غ)

قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن 16 فلسطينيا على الأقل قتلوا وأصيب عشرات آخرون بجروح في قصف مدفعي استهدف فجر الاربعاء مدرسة تابعة للأونروا في مخيم جباليا شمال قطاع غزة. فيما أعلنت وكالة رويترز مقتل 21 فلسطينيا في القصف الإسرائيلي لقطاع غزة في وقت مبكر من اليوم.

وأفاد شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية بأن المدفعية الإسرائيلية كثفت قصفها على مخيم جباليا وعلى شمال القطاع قرابة الساعة الرابعة صباحا بالتوقيت المحلي بمعدل قذيفة كل دقيقة.

وقالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) إنها وصلت إلى "نقطة الانهيار" مع توجه أكثر من 200 ألف نازح فلسطيني للاحتماء بمدارسها ومبانيها بعد نداءات من إسرائيل للمدنيين بمغادرة الأحياء بالكامل قبل العمليات العسكرية.

وكانت الأونروا قد قالت الثلاثاء إنها عثرت على مخبأ للصواريخ في إحدى المدارس التي تديرها في قطاع غزة.

واستنكر المتحدث باسم الأونروا كريس جونيس المسؤولين عن تعريض المدنيين للخطر بتخزينهم الصواريخ في المدرسة لكنه لم يشر على وجه التحديد بأصابع الاتهام إلى طرف بعينه.

وكانت اسرائيل قد استهدفت بعض مواقع أونروا خلال القتال في حملتها التي مضي عليها 23 يوما على الناشطون الإسلاميين في قطاع غزة.

وقال جونيس إن الأونروا استدعت خبير ذخائر من خبراء الأمم المتحدة للتخلص من الصواريخ وتأمين مباني المدرسة وأضاف أنه لم يستطع الوصول إلى الموقع بسبب القتال في المنطقة.

وكان القصف الإسرائيلي العنيف قد تواصل على قطاع غزة الثلاثاء.

ولم تتمكن المجموعة الدولية حتى الآن من إقناع الطرفين بالموافقة على وقف لإطلاق النار فيما لا يرتسم في الأفق أي حل دبلوماسي حتى الان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG