Accessibility links

logo-print

موافقة أميركية على تسليم الأباتشي لبغداد فيما تستمر المواجهات في الأنبار


مروحية أباتشي- أرشيف

مروحية أباتشي- أرشيف

علي الياس
جو تابت


وافقت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي الثلاثاء على طلب وزارة الدفاع الأميركية تسليم ست طائرات مروحية من نوع أباتشي للعراق.

وقال مراسل "قناة الحرة" في البنتاغون جو تابت إن مشروع العقد يتضمن بيع 30 مروحية قتالية من هذا النوع.


وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد أفادت بأن قيمة بيع 24 مروحية قتالية من نوع أباتشي للعراق تبلغ أربعة مليارات و800 مليون دولار.

وأضافت الوكالة أن بغداد ستدفع لواشنطن مليارا و37 مليون دولار لتأجير ست طائرات أخرى للعراق لاستخدامها في عمليات التدريب والصيانة، مشيرة إلى أن مشروع العقد يتضمن كذلك بيع المروحيات مع تجهيزاتها وقطع غيارها، و84 صاروخا من نوع "هيلفاير" المضاد للدبابات.

وكان وكيل وزير الخارجية الأميركي وليام برنز قد أعرب عن استعداد بلاده لدعم العراق في محاربة الإرهاب، وأشار خلال لقائه رئيس الوزراء نوري المالكي إلى أن المواجهة الحالية في المنطقة، مواجهة بين التطرف والاعتدال لا بين المذاهب بحسب بيان صدر عن مكتب المالكي.

في غضون ذلك، اشتدت المواجهات المسلحة بين القوات الحكومية ومجموعات مسلحة في منطقة الملعب جنوب مدينة الرمادي، حيث سمع دوي القصف المدفعي وسقوط قذائف الهاون في المنطقة.

وقال المتحدث باسم الحراك الشعبي في محافظة الأنبار مجحم الدحام لـ"راديو سوا" إن مناطق الملعب وشارع ستين وما حولهما تتعرض منذ الاثنين لضغط من قبل "قوات سوات" سعيا لاقتحام المناطق التي يتحصن فيها من سماهم الثوار.


في هذه الاثناء، طالب مجلس محافظة الأنبار في اجتماع عقده الثلاثاء بوقف عمليات القصف المدفعي على مدينة الرمادي وعدم استهداف المدنيين.

وشدد رئيس مجلس المحافظة صباح الحلبوسي في مؤتمر صحافي على أن المجلس يدعم جميع الجهود التي تخدم استقرار الوضع الأمني داخل مدن الأنبار.

إلا أن قائد عمليات الأنبار الفريق الركن رشيد فليح، شدد في تصريح لقناة الحرة على أن قواته لم تستهدف المدنيين، وأن الجهدَ الاستخباري ينصب على اختيار الاهداف بدقة.

XS
SM
MD
LG