Accessibility links

هل في الكون غير البشر؟ محاولة إجابة بـ100 مليون دولار


سيلفي أحد رواد الفضاء

سيلفي أحد رواد الفضاء

هل نعيش نحن البشر في هذا الكون لوحدنا؟ أم أن هناك حضارات أخرى لا نعرف عنها؟ إنه سؤال محير.

المخلوقات الذكية

يوري ميلنر الملياردير الروسي المقيم في الولايات المتحدة الأميركية يخصص 100 مليون دولار للإجابة عن السؤال. هل هناك حضارة على هذا الكون غير حضارة البشر؟

يقول ميلنر في مقابلة صحافية "إنه من أكثر الاسئلة إثارة في ميدان التكنولوجيا في وقتنا هذا"، مشيرا إلى أنه أصبح مغرما بفكرة وجود حياة خارج كوكب الأرض.

تسلل هذا الاهتمام إلى ميلنر منذ كان في العاشرة من عمره حينما كان يعيش في موسكو وقرأ كتابا لعالم الفيزياء الفلكية الأميركي كارل ساجان "المخلوقات الذكية في الكون".

الملياردير عالم الفيزياء

المليارات والاستثمارات وعالم المال والأعمال الذي يطمح كل إنسان أن يدخله، لم ينس ميلنر أنه في الأساس عالم فيزياء، ولم يتخل عن البحث في الإجابة عن السؤال.

بالاستعانة ببعض أضخم تلسكوبات العالم اللاسلكية سيشرف فريق من العلماء انتقاهم ميلنر بنفسه- على مبادرة تستمر عشر سنوات لرصد أي إشارات لاسلكية قد توضح وجود عقول ذكية في مكان ما من الكون.

ويعتقد ميلنر بأن وجود حضارات أخرى قد "تعلم البشر كيفية التعامل مع تحديات منها تخصيص الموارد الطبيعية". وقال ميلنر "لو أننا بمفردنا في الكون فعلينا أن نفخر بذلك. الرسالة هي أنه لا يوجد عالم مواز للكون".

فرصة بحثية نادرة

في عشر سنوات وبميزانية 100 مليون دولار سيتمكن العلماء الذين وقع عليهم الاختيار أن يرصدوا إشارات لاسلكية في مجرة درب التبانة إلى جانب أقرب 100 مجرة لها.

لكن أي اشارات قد يلتقطها العلماء ربما تكون قد انطلقت منذ سنوات وربما منذ قرون أو آلاف السنين من قبل. لأن الإشارة اللاسلكية الواحدة تستغرق أربع سنوات بين الارض وأقرب النجوم للمجموعة الشمسية.

العلماء قالوا إنه "نظرا للتطور التكنولوجي فإن المبلغ الذي خصصه ميلنر سيساعد في قطع شوط طويل أبعد مما حدث في مطلع تسعينيات القرن الماضي وهي أحدث فترة يتوافر فيها للبرنامج تمويل كبير".

وسيساعد المبلغ العلماء في رصد عدة مليارات من الترددات اللاسلكية بدلا من عدة ملايين فضلا عن كشف مساحات لرصد الفضاء تزيد عشر مرات عما كان عليه الحال في تسعينيات القرن الماضي.

ومن بين الصعوبات التي تواجه المشروع حجز مدد زمنية على التلسكوبات اللاسلكية، ويعتزم ميلنر حجز شهرين كل عام في كل من مواقع الرصد اللاسلكية في العالم وهي ميزة فريدة للعلماء الذين عادة ما يحجزون يومين فقط في العام على هذه التلسكوبات.

اسم ميلنر يضاف إلى قائمة مستثمرين آخرين مهتمين بمجال الفضاء منهم ايلون ماسك قال إنه يطمح إلى استعمار المريخ يوما ما.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG