Accessibility links

واشنطن وكانبيرا تحيلان قضية الجهاديين الأجانب إلى الأمم المتحدة


وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيرته الأسترالية جولى بيشوب

وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيرته الأسترالية جولى بيشوب

اتفقت الولايات المتحدة وأستراليا الثلاثاء على إحالة قضية الجهاديين الأجانب، الذين يقاتلون في سورية والعراق وأماكن أخرى إلى الأمم المتحدة.

وقال كيري بعد المحادثات الأمنية المشتركة في سيدني "ننوي أن نوحد جهودنا لإحالة هذه المسالة إلى اجتماع الأمم المتحدة هذا الشهر وطرحها على جدول الأعمال".

وجرى بحث مسالة الأجانب، الذين يغادرون إلى مناطق القتال للانضمام إلى صفوف جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية" بين الولايات المتحدة والمسؤولين الأستراليين في سيدني.

وجاء هذا التحرك الغربي العاجل بعد الاستنكار العارم، الذي أثارته صورة لطفل أسترالي يحمل رأسا مقطوعا لجندي في سورية.

فقد نشر أسترالي يقاتل في سورية مع تنظيم "الدولة الإسلامية" على حسابه على تويتر صورة لابنه الصغير وهو يمسك برأس مقطوع لجندي وفق صحيفة ذي أستراليان، ما أثار استنكارا شديدا في أستراليا الاثنين.

ونشر خالد شروف، الذي غادر أستراليا السنة الماضية من أجل القتال في سورية، على تويتر صورة ظهر فيها ابنه في السابعة من العمر وهو يمسك برأس جندي مقطوع في الرقة، معقل المسلحين الإسلاميين المعارضين في سورية.

وكتب الرجل معلقا على الصورة "هذا ابني".

وقال كيري إن أستراليا والولايات المتحدة ستعملان معا على "جمع خلاصات عن أفضل الخبرات في العالم في هذا المجال".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG