Accessibility links

اليونسكو: اتساع رقعة الصراع في سورية يهدد إرثها الثقافي


آثار الدمار في سورية- أرشيف

آثار الدمار في سورية- أرشيف

أكدت منظمة "اليونسكو" أنه مع دخول الصراع في سورية عامه الرابع، وتدهور الأوضاع الإنسانية والأمنية، يزداد القلق حول القدرة على حماية الإرث الثقافي السوري بشكل ملحوظ.

وذكر بيان صدر الخميس عن اليونسكو أن المنظمة أطلقت سلسلة من الأنشطة والبرامج للمساعدة في حماية التراث السوري من أعمال التدمير والنهب وعمليات التنقيب والاتجار غير المشروع استجابةً للدعوات المتكرّرة من قبل المعنيين في سورية ولاسيما المديرية العامة للآثار والمتاحف للتدخّل لإنقاذ التراث الثقافي بها.

ونظمت اليونسكو دورة تدريبية ببيروت حول "الإسعافات الأولية لإنقاذ التراث الثقافي المبني في سورية" لمختصين وعلماء في مجالات الآثار والهندسة وخبراء من مختلف المناطق السورية، بما فيها مدن دمشق، معلولة، درعا، حمص وحلب .

واستفاد أزيد 22 عالما ومختصا وخبيرا خلال الأشهر من دورات متخصصة من أجل تنمية قدراتهم التقنية وتعريفهم على أحدث الأساليب المستخدمة في مجال الحفاظ على الآثار، لتمكينهم من تأمين تراثهم.

وتسعى المنظمة الدولية إلى تطوير خطط واستراتيجيات الاستجابة للأزمة الحالية التي يضعها المختصون في الآثار بسورية، وزيادة الفعالية في مجال توثيق التراث المنقول وغير المنقول ووضع التقارير الخاصة بتقييم الأضرار.

المصدر: وكالة أنباء الشرق الأوسط

XS
SM
MD
LG