Accessibility links

logo-print

اليونسكو: لننقذ التراث الثقافي العراقي


قلعة الأخيضر في كربلاء

قلعة الأخيضر في كربلاء

دقت منظمة اليونسكو من جديد ناقوس الخطر بشأن التهديدات التي يتعرض لها التراث الثقافي في العراق، في ضوء الوضع الأمني السائد في البلاد.

وشددت المنظمة، خلال ندوة بعنوان "التراث الثقافي العراقي في خطر: كيف يمكن حمايته؟" على ضرورة بذل كل الجهود من أجل المحافظة على هذا الموروث لصون هوية الشعب العراقي.

وفي الآونة الأخيرة، دمرت ونهبت مواقع ثقافية عراقية عديدة مثل مقام النبي يونس في الموصل والقصور الأشورية والكنائس وغيرها من المعالم.

وفي تصريح لراديو سوا، قال المسؤول في وزارة السياحة والتراث العراقية قاسم طاهر السوداني إن العراق يعيش أزمة حقيقية في إرثه التراثي والحضاري ويتعرض إلى هجمة شرسة من قبل عصابات داعش الإرهابية.

وأضاف أنه بعد 2003، تعرضت آثار العراق إلى الكثير من الدمار والنبش العشوائي.

ورسمت مديرة اليونسكو إيرينا بوكوفا من جانبها صورة قاتمة لحالة الآثار في العراق و دعت المجموعة الدولية لحماية التراث العراقي باعتباره إرثا إنسانيا عالميا، واصفة استهداف داعش لتلك المواقع بالتطهير الثقافي.

وتحدث مدير المعهد العراقي لصيانة الآثار والتراث خورشيد قادر عما ألحقه تنظيم داعش بالمواقع الأثرية في بلاده، خاصة بعض أن سيطر التنظيم على مناطق شاسعة في البلاد ومنها الموصل التي تحتضن ثاني أكبر متحف عراقي.

وبحثت الندوة كذلك كيفية استرداد التراث الثقافي العراقي المنهوب وكيف للمجموعة الدولية أن تساعد السلطات العراقية على حماية التراث الثقافي.

والمزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة راديو سوا نبيلة الهادي من باريس:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG