Accessibility links

الأسلحة الكيميائية السورية تتصدر خطاب أوباما في الأمم المتحدة الثلاثاء


الرئيس باراك أوباما، أرشيف

الرئيس باراك أوباما، أرشيف

يلقي الرئيس باراك أوباما خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الثلاثاء المقبل سيركز فيه على الأحداث الجارية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بحسب ما أعلن مساعد مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي بن رودس.

أضاف رودس أن أوباما سيؤكد ضرورة أن يقف المجتمع الدولي بحزم ضد استخدام الأسلحة الكيميائية وسيدعو للقيام بعمل دبلوماسي واضح من أجل وضع الأسلحة الكيميائية السورية تحت الرقابة الدولية وتدميرها في النهاية، بما في ذلك إصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يتضمن عواقب على نظام الأسد في حال فشله في التعاون مع المجتمع الدولي في هذا المجهود.

يشار إلى أن دمشق سلمت لائحة كاملة بترسانتها الكيميائية إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ملتزمة بذلك مهلة الأسبوع التي حددها الاتفاق الروسي الأميركي حول تفكيك هذه الترسانة التي يملكها نظام الرئيس بشار الأسد.

وأفادت المنظمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها "بأن منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية تؤكد أنها تسلمت القوائم المرتقبة من الحكومة السورية بخصوص برنامجها للأسلحة الكيميائية".

وقد بدأت المنظمة اليوم السبت دراسة لائحة أولى عن هذه الأسلحة.

اجتماع مجلس الأمن

وتتزامن دراسة هذه اللائحة مع مشاورات دبلوماسية مكثفة تهدف الى اعتماد مشروع قرار في مجلس الامن الدولي حول نزع الاسلحة الكيميائية لدى النظام السوري.

وفي سياق متصل، عرض الرئيس الأوكراني فيكتور يانيكوفيتش المساعدة على التخلص من الأسلحة الكيميائية السورية في أقرب وقت ممكن.

من ناحية أخرى، قال مدير ديوان الرئاسة الروسية سيرغي إيفانوف السبت إن روسيا قد تغير موقفها من القضية السورية إذا تبين أن الأسد يخادع.

وأعرب إيفانوف خلال تصريحات نقلتها "قناة روسيا اليوم" عن قناعته بأن المعارضة السورية ستتخلى تماما عن الجلوس على طاولة المفاوضات في حال توجيه ضربة عسكرية إلى سورية.

رفض المبادرة الإيرانية

يأتي هذا فيما رفض الائتلاف الوطني السوري في بيان أصدره اليوم السبت عرض إيران تسهيل محادثات بين نظام الأسد والائتلاف بغية إيجاد حل سياسي للأزمة السورية، ووصفها بالمحاولة اليائسة لإطالة أمد الأزمة.

ودعا الائتلاف إيران لسحب خبرائها العسكريين ومقاتليها من سورية قبل أن تبادر لطرح المبادرات.

وقال رئيس مركز الدراسات العربية الإيرانية محمد صديقيان لـ"راديو سوا" إن الرئيس الإيراني أعلن مبادرته استنادا إلى الإمكانيات التي تملكها إيران على الساحة السورية.

وفي تعليقه على رفض ائتلاف المعارضة السورية لمقترح الوساطة الايرانية قال صديقيان:


الوضع الأمني

على الصعيد الميداني، أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ارتفاع حصيلة القتلى اثناء اقتحام القوات النظامية لقرية الشيخ حديد بمحافظة حماه إلى 15 شخصا، من بينِهم امرأتان وطفل.

وقال المرصد، الذي يتخذ من لندن مقرا له، إن هؤلاء قتلوا بإطلاق الرصاص والسلاح الأبيض إثر اقتحام القوات النظامية مدعمة باللجان الشعبية وقوات الدفاع الوطني أمس الجمعة لقرية الشيخ حديد.
XS
SM
MD
LG