Accessibility links

الأمم المتحدة تقبل دعوة الحكومة السورية حول الأسلحة الكيميائية


منطقة خان العسل قرب حلب حيث يعتقد أنه حصل هجوم بالأسلحة الكيميائية

منطقة خان العسل قرب حلب حيث يعتقد أنه حصل هجوم بالأسلحة الكيميائية

أعلنت الأمم المتحدة قبولها الدعوة التي وجهتها الحكومة السورية إلى اثنين من كبار مسؤوليها لزيارة دمشق بهدف إجراء محادثات حول المعلومات عن استخدام أسلحة كيميائية في النزاع.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة الأربعاء، أن المنظمة الدولية قبلت دعوة الحكومة السورية التوجه إلى دمشق لاستكمال المشاورات حول آليات التعاون المطلوبة من أجل إجراء تحقيق نزيه وآمن وفعال في الادعاءات حول استخدام أسلحة كيميائية في سورية.

وكانت الدعوة قد وجهت إلى أكي سيلستروم الخبير السويدي الذي عينته الأمم المتحدة في مارس/آذار الماضي لترؤس بعثة تحقيق حول الأسلحة الكيميائية في سورية، وأنجيلا كاني، ممثلة الأمم المتحدة لنزع الأسلحة.

وفيما أشار المتحدث نفسه إلى محادثات جرت الأربعاء بين سيلستروم والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أكدت الأمم المتحدة ترحيبها باقتراح الحكومة السورية لمواصلة المباحثات حول بعثة التحقيق، من دون التطرق إلى موعد لزيارة دمشق.

وكان سفير سورية لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري قد وجه هذه الدعوة للأمم المتحدة، موضحا أن الأمر يتعلق بإجراء المزيد من البحث قبل وضع الآلية والحدود المرجعية لبعثة التحقيق التي تم تشكيلها في مارس/آذار الماضي.

ونفى الجعفري أن تكون دمشق قد غيرت موقفها بشأن مدى هذا التحقيق وغايته، رافضا استباق نتيجة المباحثات.

وتشدد الحكومة على أن يركز محققو الأمم المتحدة على حادث نسبته دمشق إلى المعارضة السورية ووقع في قرية خان العسل قرب حلب شمال سورية خلال مارس/آذار الماضي.

وبحسب الأمم المتحدة، فإن دمشق ترفض أن يقوم المحققون بالتحقيق أيضا في اتهامات مماثلة وجهتها باريس ولندن إلى الجيش السوري وتتعلق بحوادث في خان العسل وكذلك في حمص وسط البلاد خلال 23 ديسمبر/كانون الأول 2012، وهو ما منع بعثة التحقيق الدولية من التوجه إلى سورية حتى الآن.
XS
SM
MD
LG