Accessibility links

محققو الأمم المتحدة حول الأسلحة الكيميائية يؤجلون سفرهم إلى سورية


النظام والمعارضة السوريان يتبادلان الاتهامات حول استخدام الاسلحة الكيميائية، أرشيف

النظام والمعارضة السوريان يتبادلان الاتهامات حول استخدام الاسلحة الكيميائية، أرشيف

أعلن دبلوماسيون في الأمم المتحدة الأثنين أن سفر فريق الخبراء المكلفين التحقيق في المعلومات حول استخدام اسلحة كيميائية في سورية، تأجل في آخر لحظة بسبب خلافات مع الحكومة السورية بشأن اجراءات التحقيق.
وكان من المقرر أن يتوجه فريق الخبراء بقيادة السويدي اكي سلستروم إلى سورية في نهاية الإسبوع الماضي ليكون على استعداد للعمل مع بداية هذا الإسبوع. لكن أحد الدبلوماسيين أوضح أنه "حدث نوع من التأجيل إذ أن الخبراء كانوا يريدون ضمانات بشان قواعد (التحقيق) لكنهم لم يحصلوا عليها" رغم تبادل البرقيات بين الأمم المتحدة والسلطات السورية.
وردا على سؤال بشأن هذا التأجيل رفض مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة التعليق، لكنه أكد أن الخبراء لم يتوجهوا بعد الى سورية وأن الأمم المتحدة "ما زالت تعمل على التحديات اللوجستية" للبعثة. وأضاف "ما زالوا مجتمعين في لاهاي وتجري مناقشة الترتيبات العملية مع السلطات السورية".
وكانت الأمم المتحدة عقدت الشهر الماضي اتفاقا اطارا مع الحكومة السورية بشان طريقة عمل بعثة لتحقيق الا انها لا تزال تنتظر الموافقة الأخيرة من دمشق لبدء العملية.
وأعلنت الامم المتحدة في نهاية يوليو/تموز أن الحكومة السورية سمحت لمحققي الأمم المتحدة بالتحقيق في ثلاثة مواقع وردت معلومات عن استخدام اسلحة كيميائية فيها.
ومن هذه المواقع خان العسل القريبة من حلب (شمال) والتي تؤكد السلطات السورية ان المعارضة استخدمت فيها أسلحة كيميائية في التاسع عشر من مراس/آذار أودت بحياة 26 شخصا على اأاقل بينهم 16 جنديا سوريا. إلا أن المعارضة تنفي ذلك وتؤكد أن النظام هو الذي استخدم السلاح الكيميائي.
ولم تكشف الأمم المتحدة اسم الموقعين الآخرين أو المدة التي سيمضيها فريق الخبراء في سورية.
وأكدت المعارضة السورية أن بامكان المحققين الوصول "بلا عائق" إلى المواقع التي تسيطر عليها والتي يمكن أن تكون اسلحة كيميائية استخدمت فيها.
وفي مارس/آذار الماضي، طالبت دمشق الامم المتحدة باجراء تحقيق لكنها اصرت على ان يقتصر على موقع خان العسل.
XS
SM
MD
LG