Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة: قوات الأمن السودانية تفلت من عقوبات على جرائم ارتكبتها في دارفور


عناصر من قوات الأمن السودانية بإقليم دارفور

عناصر من قوات الأمن السودانية بإقليم دارفور

قالت الأمم المتحدة يوم الجمعة إن الشرطة وقوات الأمن السودانية ارتكبت أعمال إطلاق نار وقتل وخطف بحق مدنيين في دارفور مع تمتع الجناة بالإفلات التام تقريبا من العقوبة.

وجاء ذلك في تقرير وثق أيضا جرائم ارتكبها المتمردون العام الماضي في هذه المنطقة النائية من غرب السودان.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن الجيش قام بقصف جوي وشن هجمات برية على المدنيين وأحرق قرى في حملته لإنهاء التمرد في شمال وجنوب دارفور في عام 2014.

وقال التقرير إن قوات حفظ السلام من الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة التي تعرف مهمتها المشتركة في دارفور اختصارا باسم اليوناميد وثقت 411 انتهاكا ارتكبتها كل الأطراف في الصراع وشملت 980 شخصا.

وتضمنت هذه الانتهاكات اختطافات واعتداء بدنيا وهجمات مسلحة على مدنيين لاسيما المشردين داخليا وهو ما أدى إلى الإصابة أو الوفاة وحالات العنف الجنسي وغيره من أشكال العنف القائم على أساس نوع الجنس ومن ذلك مزاعم الاغتصاب والاغتصاب الجماعي والتحرش الجنسي، بحسب التقرير.

البشير: نزاعات دارفور وكردفان والنيل الأزرق ستنتهي في 2016

وفي سياق متصل، قال الرئيس السوداني عمر البشير الجمعة غداة إعلانه استعداده لهدنة مع المتمردين لمدة شهرين، إن النزاعات في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق ستنتهي في 2016.

وأكد البشير وهو يتحدث في اجتماع مجلس شورى حزبه المؤتمر الوطني "قرارنا في سنة 2016 نهاية التمرد والمشاكل الأمنية في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

وكان الرئيس السوداني أبدى الخميس استعداده لإرساء هدنة مع المتمردين لمدة شهرين بهدف تسهيل إجراء حوار وطني لحل الأزمات العديدة التي تعاني منها البلاد، مجددا في الوقت نفسه عرضه العفو عن المتمردين الذين ينضمون لهذا الحوار الذي سينطلق في العاشر من تشرين الأول/اكتوبر.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG