Accessibility links

logo-print

أزمة ليبيا في جلسة خاصة للأمم المتحدة


عنصر من قوات الأمن الليبية يتفقد الدمار في مطار طرابلس الدولي بعد اشتباكات بين الجيش والإسلاميين. أرشيف

عنصر من قوات الأمن الليبية يتفقد الدمار في مطار طرابلس الدولي بعد اشتباكات بين الجيش والإسلاميين. أرشيف

طالب اجتماع خاص في الأمم المتحدة حول ليبيا الخميس، جميع الأطراف الليبية إلى الإسراع في إلقاء السلاح وبدء حوار وطني لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

وأفاد مراسل "راديو سوا" من نيويورك أمير بيباوي بأن أكثر من 30 دولة ومنظمة شاركت في الاجتماع، الذي عقد على هامش مناقشات الجمعية للأمم المتحدة بنيويورك.

وقالت هذه الجهات إن إطلاق النار يهدد جهود إرساء الحكم الديموقراطي في ليبيا بعد ثلاث سنوات من سقوط نظام العقيد معمر القذافي.

من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن ليبيا تمر بأزمة عميقة، وإن عملية الانتقال السياسي تمر بأكبر تحد لها منذ الثورة، داعيا المجتمع الدول لفعل كل ما في وسعه لمساعدة الليبيين على الخروج من دوامة العنف.

وأشار المسؤول الدولي إلى أن أكثر من 300 ألف شخص نزحوا عن مناطقهم، وتم تدمير مطارات ومبان حكومية وبنى تحتية أخرى حيوية، كما تعاني المستشفيات من نقص حاد في الإمدادات الطبية.

وتابع أن الأزمة تهدد المنطقة وما ورائها من خلال التدفق غير القانوني للأسلحة وتزايد جيوب التطرف والخروج على القانون.

وقال الرئيس التونسي المنصف المرزوقي إن أي تدخل خارجي أو عمل عسكري أجنبي سيعقد الأوضاع المتدهورة هناك.

وطالب في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بحل الأزمة بالطرق السياسية:

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG