Accessibility links

الأمم المتحدة: مقاتلو المعارضة السورية لديهم أسلحة ثقيلة


مقاتلون في الجيش السوري الحر

مقاتلون في الجيش السوري الحر

قالت الأمم المتحدة إن مقاتلي المعارضة أصبح بحوزتهم أسلحة ثقيلة ودبابات في مدينة حلب التي تشهد تصاعدا لأعمال العنف. يأتي هذا فيما ارتفعت حصيلة القتلى الأربعاء إلى أكثر من 170 قتيلا في عموم سورية.

في هذا السياق، أعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة مارتن نيزيركي أن مقاتلي المعارضة السورية يمتلكون دبابات وأسلحة ثقيلة في حلب، مضيفا أن قوات النظام السوري تستخدم المدفعية الثقيلة والطائرات الحربية لقصف مواقع في المدينة.

كما أكدت الناطقة باسم بعثة المراقبين الدوليين في سورية سوسن غوشة هذه المعلومات.

وقالت غوشة: "لدينا أيضا معلومات مؤكدة أن المعارضة تملك أسلحة ثقيلة بما فيها الدبابات. الوضع الذي يعنينا أكثر هو وضع المدنيين. هناك بعض المدنيين المحاصرين تحت القصف. هناك آخرون ممن يسعون للحصول على ملجأ ومأوى في المدارس والمستشفيات والمباني العامة في الأحياء أكثر أمنا".

وأعربت غوشة عن قلق الأمم المتحدة بشأن التصعيد الملموس في الساعات الماضية في مستوى العنف في الأحياء الجنوبية الشرقية من حلب، خصوصا حول منطقة صلاح الدين.

وقالت: "إن مراقبينا يرسلون تقارير من حلب عن تبادل لإطلاق النار والقصف والتفجيرات بالإضافة إلى استخدام المروحيات والدبابات والمدافع الرشاشة الثقيلة والقصف المدفعي".

وكان تقرير تلفزيوني لمحطة NBC News قد أفاد أن مقاتلي المعارضة السورية تسلموا 24 صاروخ أرض جو المعروف باسك مانباد عبر تركيا.

وقال تقرير لوكالة رويترز إن الدلائل تشير إلى أن الإدارة الأميركية غير مسؤولة عن تسليم هذه الصواريخ.

الوضع الميداني

ميدانيا، أعلنت لجان التنسيق المحلية في سورية ارتفاع عدد القتلى يوم الأربعاء إلى 170 بينهم 104 قتلى في دمشق وريفها، 50 قتيلا منهم قضوا في مجزرة جديدة عرطوز و27 في مجزرة يلدا، و17 قتيلا في حلب، و13 في كل من إدلب وحمص، و12 في دير الزور، وستة في درعا، وثلاثة في حماة وقتيلان في اللاذقية.

وفيما تشهد حلب معارك بالأسلحة الثقيلة، فإن دمشق شهدت هي الأخرى تطورا عسكريا نوعيا الأربعاء بوصول المواجهات بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة للمرة الأولى إلى مشارف حيي باب توما وباب شرقي المسيحيين.

في أثناء ذلك، أعلن برنامج الأغذية العالمي الأربعاء أنه أرسل مساعدة غذائية إلى حلب سيتم توزيعها على 28 ألف ساكن خلال الأيام القادمة مشيرا إلى أن القرار اتخذ إثر معلومات حول ندرة الطعام والغاز والكهرباء بعد أسبوعين من أعمال العنف.

وأضاف البرنامج أن الوضع الإنساني يتدهور في حلب وأن هناك نقصا في الاحتياجات الغذائية لسكانها.
XS
SM
MD
LG