Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تؤكد قرب تدمير آخر وحدات إنتاج الأسلحة الكيميائية السورية


السفينة الأميركية "كيب راي" المكلفة بتدمير الأسلحة الكيميائية السورية في المياه الدولية

السفينة الأميركية "كيب راي" المكلفة بتدمير الأسلحة الكيميائية السورية في المياه الدولية

أعلنت رئيسة بعثة الأمم المتحدة المكلفة بملف التخلص من الترسانة الكيميائية السورية، سيغريد كاغ، أمام مجلس الأمن الدولي الأربعاء، أن أعمال تدمير آخر منشآت إنتاج الأسلحة الكيميائية السورية سوف تبدأ هذا الشهر وسوف تنتهي العام المقبل.

وقالت كاغ إن 12 وحدة إنتاجية باقية سوف تفكك في وقت لاحق هذا الشهر وسيتم الانتهاء من العمل قبل الصيف المقبل.

وأعلن السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، من جهته، أن عملية التدمير سوف تبدأ هذا الأسبوع.

وكانت سورية انضمت إلى الاتفاقية حول حظر الأسلحة الكيميائية في تشرين الأول/أكتوبر 2013 في إطار اتفاق روسي أميركي أتاح تجنب ضربة عسكرية أميركية بعدما اتهمت دمشق باستخدام غاز السارين في هجوم أوقع حوالى 1400 قتيل.

وتبادل نظام الرئيس بشار الأسد والمسلحون الاتهامات باستخدام عناصر كيميائية من بينها الكلور في النزاع الدموي الذي بدأ في آذار/مارس 2011 رغم وعد دمشق بتسليم جميع أسلحتها الكيميائية.

ولم تعلن سورية عن مخزونها من الكلور الذي يعتبر عنصرا كيميائيا ساما ضعيفا ويمكن اعتباره سلاحا كيميائيا فقط في حال استخدامه في هجمات، في إطار اتفاق نزع أسلحتها الكيميائية الذي تم التوصل اليه العام الماضي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG