Accessibility links

الأمم المتحدة تؤكد أن سياسة العراق لصد داعش بدأت تثمر


عناصر في البيشمركة خلال اشتباكات مع داعش في طوز خورماتو في 31 آب/أغسطس 2014

عناصر في البيشمركة خلال اشتباكات مع داعش في طوز خورماتو في 31 آب/أغسطس 2014

أعلن الممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق الأربعاء أن استراتيجية الحكومة العراقية الجديدة القاضية بتجنيد أكراد وعناصر من القبائل المحلية للمساعدة في مكافحة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بدأت تؤتي ثمارها.

ويصر رئيس الوزراء حيدر العبادي على ضرورة دفع رواتب للجنود من القبائل السنية وتسليحهم وتدريبهم كما يوفر ضمانات قانونية للمتطوعين.

وصرح نيكولاي ملادينوف أمام مجلس الأمن أن "هذه الاستراتيجية بدأت تثمر... بدأ السكان يستعيدون مناطق".

وأضاف أن إقدام داعش على قتل 322 عضوا من عشيرة البونمر دفع بالعشائر الأخرى إلى التحالف مع الحكومة لقتالهم.

كما دعا ملادينوف المجموعات الأخرى التي لا تنتمي إلى تنظيم داعش إلى التحاور مع بغداد لحل الخلافات معها والانضمام إلى حملة الحكومة ضد الإسلاميين.

وقد تولى عبادي مهامه في أيلول/سبتمبر فيما كان العراق يشهد تقدما للتنظيم منذ مطلع الصيف.

في الأسبوع الفائت أبرمت حكومته اتفاقا مع إقليم كردستان العراق لحل خلاف طويل الأمد حول مبيعات النفط وتسديد رواتب الموظفين. وأجاز الاتفاق على الأخص التعاون مع قوات البيشمركة الكردية التي تقاتل الجهاديين على خطوط الجبهة.

كما أحرز العراقيون الأسبوع الفائت نصرهم الأكبر منذ بدء هجوم تنظيم داعش واستعادوا السيطرة على مدينة بيجي.

وقتل 10 آلاف شخص وجرح 20 ألفا على الأقل في العراق العام الجاري فيما نزح أكثر من 1.9 ملايين شخص، بحسب ملادينوف.

وختم مؤكدا "أنها فترة مريعة بالنسبة لهذا البلد".

التحالف الدولي يواصل غاراته على مواقع لداعش في سورية والعراق

وقد تقدمت القوات العراقية الاثنين بدعم من طيران التحالف الدولي في مواقع عدة من المواجهة مع تنظيم داعش، خاصة في محافظتي الأنبار وصلاح الدين، غربي العراق.

وقال المستشار الإعلامي في جهاز مكافحة الإرهاب سمير الشويلي إن القوات العراقية استعادت بالكامل سيطرتها على مصفاة بيجي، إثر مواجهات عنيفة مع مقاتلي تنظيم داعش الذي كان يسيطر عليها.

وأشار الشويلي إلى تأمين المناطق المحيطة بمصفى بيجي في محافظة صلاح الدين.

في تطور آخر قال مسؤول الإعلام في الاتحاد الوطني الكردستاني في نينوى غياث السورجي في مقابلة مع "راديو سوا" إن اشتباكات اندلعت الاثنين قرب الحدود السورية العراقية أسفرت عن مقتل أكثر من 30 مسلحا من تنظيم داعش وإصابة آخرين فيما قتل وأصيب 20 من أفراد البيشمركة.

وأوضح السروجي أن طائرات التحالف الدولي قصفت عددا من السيارات التابعة لداعش قبل أن تـُحسم المعركة لصالح قوات البيشمركة.

وشنت طائرات التحالف الدولي ضد الإرهاب الذي تقوده الولايات المتحدة المزيد من الغارات الجوية، الثلاثاء، على مواقع لتنظيم داعش في مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) وقد شوهدت إثر ذلك أعمدة الدخان تتصاعد في سماء المدينة كما سمع دوي انفجار كبير.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG