Accessibility links

تقرير: 120 ألف نازح سوري في شهر


نازحون سوريون- أرشيف

نازحون سوريون- أرشيف

قالت الأمم المتحدة إن 120 ألف شخص على الأقل فروا من المعارك الدائرة في محافظات حلب وحماة وإدلب السورية منذ مطلع تشرين الأول/أكتوبر.

وقالت المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للمنظمة في جنيف فانيسا هوغوينن إن الطواقم الإنسانية قدرت نزوح أكثر من 120 ألف شخص جراء استمرار المعارك، رغم أن تقديرا سابقا أعد الأسبوع الماضي أحصى نزوح 50 ألفا.

وأفادت المنظمة الدولية في تقرير، تركز على كشف الأوضاع الإنسانية منذ بدء الغارات الروسية يوم 30 أيلول/سبتمبر الماضي، بأن مدنيين وقعوا ضحايا لقنابل عنقودية.

وأشارت إلى أن سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش على طريق رئيسي يربط حماة بحلب قبل أيام عرض 700 ألف مدني للخطر.

وأدت العمليات العسكرية الدائرة في الشمال إلى نزوح الآلاف صوب المعبر الحدودي التركي عند باب الهوى وإلى مناطق يسيطر عليها الأكراد في سورية، حسب التقرير.

وأرفقت المنظمة خارطة تظهر تركيز الغارات الروسية على سبع مناطق، خمس منها تقع بحوزة قوات المعارضة و"جبهة النصرة"، وواحدة يسيطر عليها داعش، وأخرى متنازع عليها.

غارات روسية

وبشأن الوضع الميداني، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن طائراتها المقاتلة استهدفت خلال الأيام الثلاثة الماضية حوالي 300 منشأة "إرهابية" في محافظات اللاذقية وحماة وريف دمشق.

وقال المتحدث باسم الوزارة للصحافيين إيغور كوناشنكوف الاثنين إن الغارات دمرت مستودعا كبيرا للذخيرة في منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق تابع لجبهة النصرة.

وأضاف أن المقاتلات الروسية خلال ثلاثة أيام نفذت 164 طلعة جوية، أما في الساعات الـ24 الماضية فنفذت 59 غارة دمرت خلالها 94 موقعا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG