Accessibility links

logo-print

إدانة دولية لتجربة كوريا الشمالية الصاروخية


سفيرة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة سامنثا باور

سفيرة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة سامنثا باور

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه البالغ إزاء إطلاق كوريا الشمالية صاروخين جديدين لا سيما بعد أن سقط أحدهما بالقرب من المياه الإقليمية اليابانية.

وقال متحدث باسم الأمين العام إن مثل هذه الأفعال "تقوض بشكل خطير السلام والاستقرار الإقليميين".

ودعا كوريا الشمالية من جديد إلى "الاستجابة لدعوة المجتمع الدولي للعدول عن هذا المسار والعودة إلى عملية الحوار الصادق".

في غضون ذلك، تسعى الولايات المتحدة إلى حث مجلس الأمن الدولي على إدانة عملية الإطلاق الأخيرة، إلا أنها تواجه معارضة من الصين.

وعقدت 15 دولة عضوا في مجلس الأمن اجتماعا مغلقا الأربعاء لإجراء محادثات طارئة دعت إليها الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية.

ودعت السفيرة الأميركية في المنظمة الدولية سامنثا باور إلى "رد قوي وسريع" من المجلس، واصفة التجربة الصاروخية الكورية بـ"التهديد الخطير الجديد للسلام والأمن الدوليين".

وقالت باور للصحافيين بعد الاجتماع إن "الصاروخ سقط قريبا للغاية من اليابان، وهذا البرنامج يشكل تهديدا يتعدى بلدا معينا".

وكان من المتوقع أن تعمم الولايات المتحدة مشروع بيان للمجلس يدين كوريا الشمالية، لكن السفير الصيني ليو جيي أطلق تحذيرا. وقال "لا يجب القيام بشيء يفاقم التوتر في شبه الجزيرة الكورية".

وكانت كوريا الشمالية قد أطلقت صاروخين جديدين سقط أحدهما قبالة سواحل اليابان فجر الأربعاء، ما أثار غضب طوكيو وأدى إلى تفاقم أجواء التوتر القائم أصلا بين بيونغ يانغ وواشنطن.

ويأتي إطلاق الصاروخين بعد أسابيع من تهديد بيونغ يانغ بالقيام "بتحرك عملي" ضد الدرع الأميركية المضادة للصواريخ التي يفترض أن تنشر في كوريا الجنوبية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG