Accessibility links

logo-print

اتفاق في القاهرة على تمديد الهدنة في غزة لمدة 24 ساعة إضافية


رئيس الوفد الفلسطيني لمفاوضات التهدئة في القاهرة عزام الأحمد

رئيس الوفد الفلسطيني لمفاوضات التهدئة في القاهرة عزام الأحمد

أكدت مصادر فلسطينية وإسرائيلية لصحيفة هآرتس الإسرائيلية التوصل لاتفاق يقضي بتمديد وقف إطلاق النار في قطاع غزة لمدة 24 ساعة إضافية لاستكمال مباحثات ترمي إلى الوصول لهدنة دائمة.

وقال مصدر في الوفد الفلسطيني المفاوض في القاهرة الذي يشارك في المفاوضات غير المباشرة في القاهرة طالبا عدم ذكر اسمه إن "الطرفين اتفقا على تمديد الهدنة لـ24 ساعة إضافية"، وذلك قبل نحو ساعة من انقضاء تهدئة لخمسة أيام تنتهي في منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء.

وكان المفاوضون استأنفوا مباحثاتهم غير المباشرة ظهر الاثنين في القاهرة، والهادفة إلى تحويل التهدئة المؤقتة التي بدأت في 11 آب/اغسطس إلى اتفاق وقف إطلاق نار دائم.

وأكد عضو بارز في الوفد الاثنين حدوث "تقدم" بعد أن أظهر الجانبان "درجة كبيرة" من المرونة.

ومع اقتراب انتهاء المهلة عند منتصف ليل الاثنين الثلاثاء حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين أن إسرائيل سترد بقوة إذا استأنف الفلسطينيون هجماتهم الصاروخية من قطاع غزة.

القاهرة ترعى محادثات غير مباشرة بهدف التوصل إلى تهدئة دائمة (تحديث: 18:34)

عُقدت في القاهرة الاثنين جلسات جديدة من المفاوضات غير المباشرة بين الوفدين الفلسطيني والإسرائيلي بوساطة مصرية بهدف التوصل إلى تهدئة دائمة في قطاع غزة لا سيما وأن الهدنة الأخيرة شارفت على الانتهاء.

وأكد سفير فلسطين لدى القاهرة جمال الشوبكي لـ"راديو سوا" أن الرئيس محمود عباس سيعقد السبت المقبل جلسة مباحثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لمناقشة جهود مصر من أجل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة.

وأضاف الشوبكي لراديو سوا:

جلسة دولية لبحث الوضع في غزة (تحديث 9:45 بتوقيت غرينتش)

عقد مجلس الأمن الدولي جلسة خاصة لمناقشة الوضع في قطاع غزة الذي شهد عمليات عسكرية واسعة النطاق نفذتها القوات الإسرائيلية ضد مواقع تقول تل أبيب إنها تابعة لحركة حماس والجهاد الإسلامي في القطاع.

أعرب المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، روبرت سري، خلال الجلسة التي قدم فيها تقريرا عن الوضع في القطاع الفلسطيني، عن استعداد حكومة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للإشراف على إعمار القطاع.

وقال إن غزة تحتاج مدارس وبنى تحتية، بدل الأنفاق والأسلحة.

كما أعرب المسؤول الدولي عن انزعاج الأمم المتحدة من استهداف مباني تابعة للأمم المتحدة في غزة، رغم علم جميع الأطراف بمواقعها، مشيرا إلى العثور على صواريخ في مدارس تابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

ودعا جميع الأطراف الفلسطينية والإسرائيلية للعودة مجددا للمفاوضات لتقرير الوضع النهائي.

وأبلغ سري أعضاء مجلس الأمن بتصوره للحل الدائم بين غزة وإسرائيل وقال في المجلس، "إن أساس أي تسوية ينبغي أن يتضمن فك الحصار عن غزة ومعالجة المخاوف الأمنية الشرعية لإسرائيل".

وأضاف سري أن الحل الدائم للوضع في غزة يجب أن يتطرق إلى عودة السلطة الفلسطينية إلى داخل غزة وبناء المؤسسات بما فيها الأمن الفلسطيني وأن تسيطر هذه القوات على المعابر.

المصدر: قناة الحرة/راديو سوا

XS
SM
MD
LG