Accessibility links

logo-print

قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تبدأ مهمتها في مالي


جنود فرنسيون في دورية بغاو شمال مالي

جنود فرنسيون في دورية بغاو شمال مالي

بدأت مهمة حفظ الاستقرار التابعة للأمم المتحدة في مالي مهامها رسميا يوم الاثنين خلال مراسم في باماكو، كما قالت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضافت الوكالة أن المراسم حضرها مسؤول عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة هيرفيه لادسوس، وتولت خلالها هذه القوة الجديدة المسؤولية من قوات الاتحاد الافريقي التي انضمت عناصرها البالغة ستة آلاف عنصر إلى قوة الأمم المتحدة قبل بضعة أسابيع على موعد الانتخابات الرئاسية في مالي.

ويقود هذا القوة الجنرال الرواندي جان بوسكو كازورا ومن المفترض أن يرتفع قوامها إلى 12600 عنصر (من العسكريين ورجال الشرطة) وستكون مهمتها حفظ الأمن في مالي خصوصا في منطقة الشمال الشاسعة التي تشكل حوالي ثلثي البلاد.

وبعد انقلاب عسكري في باماكو في 22 مارس/آذار 2012، احتلت مجموعات جهادية وأخرى مرتبطة بتنظيم القاعدة هذه المنطقة ومدنها الرئيسية مثل غاو وتمبكتو وكيدال في الأشهر التي تلت الانقلاب.

وتمكن الجيش الفرنسي من طرد قسم كبير من هؤلاء المقاتلين منذ تدخله في 11 يناير/كانون الثاني.

وسيكون بوسع قوة الأمم المتحدة والجيش المالي الاستناد إلى دعم القوات الفرنسية البالغ قوامها 3200 عنصر، إلا أن باريس أعلنت خفض هذه القوة تدريجيا إلى ألف عنصر فقط بحلول نهاية العام الجاري.

ومن المقرر إجراء الدور الأول من الانتخابات الرئاسية في مالي في 28 يوليو/تموز المقبل.
XS
SM
MD
LG