Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة: انتهاكات قد ترقى إلى جرائم حرب في ليبيا


مسلح تابع للبرلمان المعترف به دوليا في بنغازي بعد طرد داعش من منطقة كان مقاتلوه يسيطرون عليها

مسلح تابع للبرلمان المعترف به دوليا في بنغازي بعد طرد داعش من منطقة كان مقاتلوه يسيطرون عليها

أفاد تقرير أصدرته الأمم المتحدة الخميس بأن جميع الأطراف في ليبيا ارتكبت جرائم حرب وانتهاكات أخرى لحقوق الإنسان خلال العامين الماضيين، موصيا بمحاكمة المسؤولين عنها ومثولهم أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وأظهرت إفادات مئات من الضحايا وشهود العيان جمعها فريق يضم محققين من مفوضية حقوق الإنسان التابعة للمنظمة الدولية، أن جماعات مسلحة مؤيدة للحكومتين الليبيتين المتنازعتين على السلطة، وأخرى مؤيدة لتنظيم الدولة الإسلامية داعش، ارتكبت انتهاكات "فظيعة" لحقوق الإنسان، قد ترقى إلى جرائم حرب.

وشملت الانتهاكات وفق التقرير، إعدام الأسرى وعمليات اغتيال لنساء ناشطات وممارسة التعذيب على نطاق واسع، وجرائم جنسية وعمليات اختطاف وهجمات عسكرية عشوائية على المناطق المدنية والمراكز الصحية وسيارات الإسعاف والطواقم الطبية، والاعتداء على الأطفال.

وقال المندوب السامي لمفوضية حقوق الإنسان في الأمم المتحدة رعد زيد الحسين في بيان، إن أحد الجوانب التي تشد الانتباه في هذا التقرير، يكمن في الإفلات التام من العقاب الذي لا يزال سائدا في ليبيا والفشل المنهجي للنظام القضائي.

وقال المسؤول في مكتب حقوق الإنسان الخاص بليبيا غورديب سانغا إن النظام القضائي في ليبيا منهار إذ يتم خطف وقتل القضاة والمدعين فيما تتعرض المحاكم لهجمات.

ويحث التقرير المؤلف من 95 صفحة على اتخاذ خطوات عاجلة لوقف انتشار الجماعات المسلحة في ليبيا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG