Accessibility links

الأمم المتحدة: داعش والقوات العراقية ارتكبوا جرائم قتل وتعذيب


إيزيديون هاربون من ممارسات داعش في العراق

إيزيديون هاربون من ممارسات داعش في العراق

قالت الأمم المتحدة في تقرير أصدرته الخميس إن هجمات تنظيم الدولة الإسلامية داعش التي استهدفت الأقلية الأيزيدية في شمال العراق قد تصل إلى مستوى جرائم الإبادة الجماعية. واتهمت المنظمة الدولية ميليشيات موالية للحكومة بإرتكاب أعمال قتل وتعذيب في إطار عملياتها ضد داعش.

وأوضحت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في تقريرها، أن عناصر داعش ارتكبوا أعمالا وحشية بحق الأيزيديين، انتهكت القوانين الدولية والإنسانية، وقد تصل إلى حد اعتبارها جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وذكرت المفوضية أن تلك الجرائم تضمنت القتل والتعذيب والاغتصاب والاستعباد الجنسي والإرغام على تغيير الديانة وتجنيد الأطفال.

وأشار التقرير إلى أن أعمال داعش تلك لم تقتصر على الأيزيديين فقط، بل شملت المسيحيين والتركمان والصابئة والمندائية والكاكائية والأكراد والشيعة.

اتهامات للقوات العراقية والميليشيات الموالية لها

وقالت المنظمة في تقريرها إن القوات العراقية والميليشيات الموالية لها، ارتكبت انتهاكات في المدن والقرى التي استعادتها من قبضة داعش، وخلفت "موتا ودمارا" في المناطق التي دخلتها.

وخلص التقرير إلى أن أفراد قوات الأمن العراقية والميليشيات التابعة لها نفذوا أعمال "قتل خارج نطاق القضاء وعذبوا واختطفوا وشردوا قسرا" عددا كبيرا من الأشخاص، الأمر الذي قد يصل إلى اعتبار تلك الأعمال جرائم حرب.

وتعليقا على هذه الاتهامات، قال المتحدث باسم وزارة حقوق الانسان في العراق كامل أمين، إن ما جاء في تقرير المفوضية يعكس حالات فردية، ولا يمثل منهجا تعتمده الحكومة في بغداد:

ودافع أمين في اتصال مع "راديو سوا"، عن المجموعات المسلحة التي تقاتل إلى جانب القوات العراقية، محملا المجتمع الدولية مسؤولية ظهور داعش في العراق.


المصدر: الأمم المتحدة/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG