Accessibility links

الدول الكبرى تشدد على ضرورة وقف طموحات إيران النووية


مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن سوزان رايس

مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن سوزان رايس

عبرت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا الخميس عن قلقها المتزايد من أبعاد عسكرية وراء برنامج إيران النووي الذي تقول طهران إنه للاستخدام المدني السلمي.

وشدد مندوبو الدول الغربية في جلسة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمناقشة العقوبات المفروضة على إيران على ضرورة العمل على وقف طموحات إيران النووية من خلال التأكد من دخول العقوبات المفروضة على طهران حيز التنفيذ.

ودعت مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن سوزان رايس إيران إلى التعاطي مع الجهود الدبلوماسية بشأن برنامجها النووي وقالت:
"نعتقد أنه لا يزال هناك وقت ومساحة للدبلوماسية ومع ذلك، فإن المسؤولية تقع على عاتق إيران للرد بشكل بناء . يتعين على المجتمع الدولي التأكيد على ضرورة أن تأخذ إيران خطوات كاملة وإلا سيتم تشديد العقوبات عليها."

بدوره أكد مندوب بريطانيا في مجلس الأمن الدولي مارك ليال غرانت، أن استمرار دعم المجلس، لتشديد العقوبات على إيران، يجب أن يدفعها للتخلي عن طموحاتها النووية:
"الدعم المطلق لهذا القرار، يبرهن على عمق القلق الذي يشعر به المجتمع الدولي إزاء أنشطة إيران النووية، ويرسل رسالة واضحة لإيران كي تبدد هذا القلق."

غير أن مندوب روسيا لدى مجلس الأمن فيتالي تشوركين أكد أن بلاده تنفذ جميع قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن إيران، لكنها تعارض فرض المزيد من العقوبات عليها وأضاف:
"إن روسيا ملتزمة بشكل كامل بجميع قرارات مجلس الأمن حيال إيران. إننا متأكدون بأن فعالية نظام العقوبات ووحدة جهود المجتمع الدولي إزاء الملف النووي الإيراني ،تقوضها العقوبات المفروضة بطريقة أحادية".
XS
SM
MD
LG