Accessibility links

logo-print

تقرير للأمم المتحدة يرصد زيادة في انتهاكات حقوق الإنسان بإيران


اجتماع لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أرشيف

اجتماع لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أرشيف

أعلن مقرر الأمم المتحدة الخاص بوضع حقوق الإنسان في إيران أن الجمهورية الإسلامية شهدت عام 2012 "ازديادا واضحا" في خطورة انتهاكات حقوق الإنسان.

وقال أحمد شهيد في تقرير رفعه يوم الاثنين إلى مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة إن "هناك ازديادا واضحا في درجة وخطورة انتهاكات حقوق الإنسان في إيران".

وأضاف شهيد، الذي كان وزيرا لخارجية جزر المالديف، أن إيران شهدت في العام الماضي "297 عملية إعدام أعلنتها الحكومة رسميا، ونحو مئتي عملية إعدام سرية نقلتها عائلات ومسؤولون في السجون أو النظام القضائي، ما يرفع العدد الإجمالي لحالات الإعدام إلى ما بين 489 و497 حالة في عام 2012، بينها 58 عملية إعدام علنية."

وأورد التقرير، وهو الثاني الذي يقدمه شهيد حول إيران، أن العدد الإجمالي لعمليات الإعدام يقل عما سجل في عام 2011 الذي شهد 661 عملية إعدام، وقريب مما سجل عام 2010 حين تم تنفيذ 542 عملية إعدام.

وتحدث شهيد عن "تقارير مقلقة حول إجراءات عقابية للدولة بحق أفراد في المجتمع المدني"، لاسيما الصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان الذين تم اعتقالهم، كما جاء في التقرير.

وقال إن ثمة تقارير حول "انتهاكات حقوق النساء والأقليات الدينية والعرقية وإجراءات عقابية أخرى بحق أشخاص يشتبه بأنهم تواصلوا مع المقرر الخاص للأمم المتحدة" مشيرا إلى "تعرض أشخاص معتقلين لأعمال تعذيب وتعنيف".

ودعا شهيد الحكومة الإيرانية إلى التعاون و"البدء بحوار بناء وتسهيل زيارة البلاد والوفاء بالتزاماتها في إطار القانون الدولي الإنساني".

يذكر أن السلطات الإيرانية لم تسمح لشهيد بزيارة طهران، لكنه استعاض عن ذلك، كما يقول، بالتواصل مع أشخاص داخل إيران وخارجها بين سبتمبر/أيلول وديسمبر/كانون الأول من العام الماضي يناهز عددهم 169 شخصا.
XS
SM
MD
LG