Accessibility links

المحققون الدوليون ينهون مهمتهم الثانية ودمشق تستعد لفتح منشآتها الكيميائية


أحد أفراد فريق المحققين الدوليين في دمشق-أرشيف

أحد أفراد فريق المحققين الدوليين في دمشق-أرشيف

أنهى محققو الأمم المتحدة حول الأسلحة الكيميائية مهمتهم في سورية الاثنين، والتي شملت التحقيق في اتهامات تتعلق باستخدام أسلحة محرمة دولية طرف النظام السوري والمعارضة على حد سواء.
وغادر المحققون بقيادة السويدي آكي سلستروم فندق فور سيزنز في العاصمة دمشق، ليختتم الفريق بذلك مهمته الثانية في سورية، والتي بدأت الاربعاء الماضي.
وأعلنت البعثة أنها "تلقت في سياق مهمتها، عددا من الوثائق والعينات وأجرت عدة مقابلات" في إطار التحقيق حول استخدام السلاح الكيميائي في 14 موقعا في سورية.
وسيعد الفريق تقريرا شاملا من المرجح أن يقدمه إلى الأمين العام للأمم المتحدة بنهاية أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وذلك بعد تقرير أولي أصدره عقب مهمته الأولى في وقت سابق من هذا الشهر، وأكد فيه استخدام غاز السارين على نطاق واسع في هجوم غوطة دمشق في 21 أغسطس/آب الماضي.
خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية
وفي السياق ذاته، ومن المقرر أن يغادر فريق من 20 خبيرا في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لاهاي الاثنين ليصلوا إلى دمشق ظهر الثلاثاء. وسيقوم هؤلاء الخبراء بزيارة المنشآت الكيميائية ويعقدون جلسات عمل مع مسؤولين سوريين.
وقال مسؤول في المنظمة المكلفة الإشراف على إزالة ترسانة الأسلحة الكيميائية، انه لا يوجد أي سبب للشك في المعلومات التي قدمتها السلطات السورية، وذلك في تصريح أدلى به الأحد، وذلك في إشارة إلى لائحة قدمتها دمشق في 19 سبتمبر/أيلول، تشمل مواقع الانتاج والتخزين.
XS
SM
MD
LG