Accessibility links

الأمم المتحدة تعلن عزمها مواصلة التحقيق في حرب غزة


مسجد في غزة تدمر جزئيا إثر غارة إسرائيلية

مسجد في غزة تدمر جزئيا إثر غارة إسرائيلية

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه سيمضي قدما في إجراء تحقيق في الهجمات على منشآت للأمم المتحدة أثناء حرب إسرائيل الأخيرة ضد نشطاء حركة حماس في قطاع غزة واستخدام مواقع المنظمة الدولية لتخزين أسلحة.

وأبلغ بان كي مون اجتماعا شهريا لمجلس الأمن الدولي بشأن الشرق الأوسط بزيارته لمدرسة للأمم المتحدة في مخيم جباليا حيث سعى المدنيون للحصول على حماية أثناء الحرب.

وقال "أتطلع إلى تحقيق شامل من قوات الدفاع الإسرائيلية في ذلك وغيره من الحوادث التي تعرضت فيها منشآت الأمم المتحدة لضربات وقتل كثير من الأبرياء".

وأضاف "أخطط للمضي قدما في لجنة تحقيق مستقلة للنظر في أخطر تلك الحالات وأيضا في أمثلة عثر فيها على أسلحة في منشآت للأمم المتحدة".

وأشار ستيفاني دوجاريتش المتحدث باسم بان في وقت لاحق إلى أن الأمين العام يعتزم التحرك سريعا في إجراء التحقيق.

وقال للصحافيين إن لجنة التحقيق نوع من الإجراء العادي حين يحدث ضرر لممتلكات أو مبان للأمم المتحدة".

ولم يقدم الأمين العام تفاصيل عن لجنة التحقيق، غير أن دوجاريتش قال إن التفاصيل سترد لاحقا في إعلان رسمي عن التحقيق.

وتقول الأمم المتحدة إن عشرات الآلاف من المساكن دمرت أو لحقت بها أضرار في القتال الذي استمر 50 يوما بين إسرائيل والنشطاء الفلسطينيين وإن 108 آلاف شخص مشردون في القطاع.

وفي أحد الحوادث قتل أكثر من عشرة أشخاص في مدرسة للأمم المتحدة أثناء قصف إسرائيلي. وأشارت إسرائيل إلى استخدام نشطاء منشآت الأمم المتحدة لتخزين صواريخ كسبب لاستهداف تلك المنشآت.

وفتح الجيش الإسرائيلي الشهر الماضي خمسة تحقيقات جنائية في عمليات حرب غزة بما في ذلك الهجمات التي قتلت أربعة أطفال فلسطينيين على شاطئ و17 شخصا في مدرسة للأمم المتحدة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG