Accessibility links

logo-print

بان كي مون يؤكد أن سورية احترمت مهلة تدمير سلاحها الكيميائي


الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين، إن سوريةاحترمت المهلة المحددة بالأول من نوفمبر/ تشرين الثاني لتدمير قدراتها على إنتاج الأسلحة الكيميائية رغم أن مفتشي وكالة حظر الأسلحة الكيميائية لم يتمكنوا من زيارة كل المواقع.

وأكد بان في تقرير لمجلس الأمن الدولي أن مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية "أكدوا تدمير قدرات إنتاج المواد الكيميائية وخلطها وتعبئتها في كافة المواقع التي زاروها.

وكانت المنظمة قالت في وقت سابق إن مفتشيها أنهوا عمليات التحقق في 21 موقعا من 23 وتعذر عليهم زيارة موقعين لدواع أمنية.

الإبراهيمي: يمكن للأسد المساهمة في سورية الجديدة دون أن يقودها بنفسه (آخر تحديث 17:06 ت.غ)

اعتبر الموفد الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي أن الرئيس بشار الأسد يمكن أن يساهم في المرحلة الانتقالية نحو "سورية الجديدة" من دون أن يقودها بنفسه، وذلك في مقابلة نشرتها الاثنين مجلة فرنسية.
وقال الإبراهيمي إن "الكثير من المحيطين به (الأسد) يرون في ترشحه (لولاية جديدة في العام 2014) أمرا محتما. هو يرى الامر حقا مكتسبا. انه يرغب بالتأكيد في انهاء ولايته الحالية"، وذلك في مقابلة اجريت معه في باريس ونشرها الموقع الالكتروني لمجلة "جون افريق" الاسبوعية.
وأضاف الإبراهيمي "علمنا التاريخ نه بعد أزمة مماثلة (في اشارة الى النزاع السوري) لا يمكن العودة الى الوراء. الرئيس الاسد يمكنه اذا ان يساهم بشكل مفيد في الانتقال بين سورية الماضي، وهي سورية والده (الرئيس الراحل حافظ) وسورياه، وما أسميه الجمهورية السورية الجديدة".
ورأى الإبراهيمي أن الرئيس السوري "كان شخصا منبوذا" قبل الاتفاق حول السلاح الكيميائي السوري،" وتحول إلى شريك" بعده، مضيفا "إلا أن بشار لم يسقط أبدا. ومهما يقول الناس، فهو لم تساوره الشكوك على الإطلاق، لا لجهة ما يحق له، ولا لقدرته على حسم الأمور لصالحه".
وأبدى الابراهيمي حذره حول مشاركة المعارضة في مؤتمر جنيف 2. وقال ان المؤتمر المزمع عقده في نوفمبر/تشرين الثاني "بداية مسار. نأمل في ان تتمكن المعارضة من الاتفاق على وفد ذي صدقية وقدرة تمثيلية. لا يجب أن تكون لدينا اوهام: لن يحضر الجميع. المرحلة اللاحقة لهذا المسار يجب أن تشمل أكبر عدد ممكن".
وأشار الابراهيمي إلى أن "ما يهدد سورية ليس تقسيم البلاد. الخطر الحقيقي هو نوع من "الصوملة"، يكون أطول وأعمق مما رأيناه في الصومال".

اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب الأحد لبحث جنيف 2 (آخر تحديث 14:23 ت.غ)

أعلنت جامعة الدول العربية الإثنين أن اجتماعا عاجلا لوزراء الخارجية العرب سيعقد مساء الأحد المقبل في القاهرة لمناقشة تطورات الأوضاع في سورية في ضوء مشاورات موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية الأخضر الإبراهيمي لعقد مؤتمر "جنيف 2".
وردا على سؤال حول أن رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا طلب الحصول على غطاء عربي للمعارضة السورية فيما يتعلق بالمشاركة في مؤتمر "جنيف 2"، قال نائب الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي "إن الاجتماع المقبل سينظر في هذا الموضوع"، مضيفا أن "الموقف العربي يقوم على تشجيع كل الأطراف السورية سواء كانت حكومة أو معارضة على وضع الأزمة على طريق الحل السياسي وهذا ما سيكون محل مشاورات ونقاشات وزراء الخارجية العرب".
وأشار إلى أن الإبراهيمي "على اتصال دائم مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي ونظيره الأممي بان كي مون لإطلاعهما على نتائج مشاوراته وتحركاته".
الإبراهيمي في دمشق وروسيا تتهم دولا بتقويض فرص نجاح جنيف 2 (آخر تحديث: 11:03 ت. غ)

يعقد المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي محادثات مع مسؤولين سوريين في دمشق الاثنين في المحطة الأخيرة له ضمن جولة إقليمية للتحضير لمؤتمر جنيف 2 للسلام .

وتعتبر زيارة الإبراهيمي لدمشق هي الأولى من نوعها منذ حوالي عام. ومن المتوقع أن تستمر الزيارة يومين، حسب مصدر حكومي سوري.

وكان النظام السوري قد وجه انتقادات لاذعة واتهم الإبراهيمي بعدم الحيادية خلال زياراته الأخيرة لدمشق في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي.

وقبيل الزيارة الجديدة له، جدد عضو القيادة القطرية لحزب البعث الحاكم في سورية خلف المفتاح في اتصال مع "راديو سوا"، دعوة دمشق للإبراهيمي لالتزام الحياد والنزاهة.


وبينما لم تتضح بعد مواقف المعارضة من المشاركة في المؤتمر، قال عضو اللجنة الإعلامية في الائتلاف السوري المعارض محمد السرميني، إن المؤتمر يجب أن يرتكز على رحيل الرئيس السوري بشار الأسد.


اتهامات روسية

واستبق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هذه زيارة الإبراهيمي باتهام بعض الدول الممولة للمعارضة السورية بأنها تعمل على "تقويض" الجهود الرامية إلى عقد المؤتمر، حسب تعبيره.

وأضاف لافروف في تصريح له الاثنين أن على ممولي الجماعات المسلحة في سورية "أن يتحملوا المسؤولية تجاه مصير الحل السياسي" هناك.

وأكد وزير الخارجية الروسي أن الوضع حول عقد مؤتمر جنيف 2 يتطلب "تدخل جهات مؤثرة في المعارضة السورية المفككة حاليا".

وقد زار الإبراهيمي خلال الأيام الماضية تركيا والأردن والعراق ومصر والكويت وسلطنة عمان وإيران. ومن المقرر أن يتشاور في نتائج مباحثاته مع دبلوماسيين أميركيين وروس بعد زيارة دمشق.
XS
SM
MD
LG