Accessibility links

دي ميستورا يتوقع استئناف محادثات جنيف.. ويرى تقدما في إدخال المساعدات


 مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا

مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا

توقع مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا الخميس استئناف محادثات السلام السورية في جنيف الأسبوع المقبل، وتحدث عن تقدم في عمليات إدخال المساعدات إلى الأماكن المحاصرة.

وفي هذا الصدد، اعتبر دي ميستورا انسحاب وفد الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة "استعراضا دبلوماسيا". وقال "هذا طبيعي بمعنى... اقتراح أشياء من الصعب قبولها... المغادرة ثم العودة... ثم المغادرة والعودة".

وأكد في مقابلة تلفزيونية أنه لن يسمح للمحادثات أن تنهار، وطالب باستمرار وقف إطلاق النار وتسريع إيصال المساعدات الإنسانية.

ونفى دي ميستورا الإجابة على سؤال عما إذا كان الفرقاء السوريون قد التقوا بشكل مباشر في جنيف، لكنه قال "كلهم يعرفون بعضهم بعضا. وأود أن أشعر في النهاية أنهم يؤمنون بسورية أيضا".

وفد المعارضة سيغادر كليا

وأوضح كبير المفاوضين في الهيئة العليا للمفاوضات أسعد الزعبي، من جانبه، أن كل أعضاء الوفد سيغادرون جنيف بحلول يوم الجمعة.

ورأى صعوبة استئناف محادثات السلام "ما لم يتغير الوضع على الأرض جذريا".

وكان رئيس الوفد الحكومي المفاوض بشار الجعفري قد قلل الأربعاء من تداعيات انسحاب المعارضة، ودعا إلى تشكيل حكومة تضم ممثلين للحكومة وآخرين من المعارضة الوطنية.

إدخال المساعدات

وتحدث المبعوث الدولي عن تقدم على صعيد إدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة.

وأشار إلى خطط لتوصيل اللقاحات الدوائية إلى ما يقرب من مليون ومئتي ألف طفل في عدة مناطق بحلول الـ24 من الشهر الجاري.

وأفاد بأن معدات لغسيل الكلى أدخلت إلى بعض المرافق الطبية، لكن الفيتامينات والمضادات الحيوية ومسكنات الآلام وبعض المواد المستخدمة في الجراحة والمستلزمات الطبية الأساسية لم تسمح وزارة الصحة السورية بدخولها.

ووصف ذلك الأمر بأنه "غير مقبول طبقا للمعاهدات الدولية".

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG