Accessibility links

logo-print

الدول الكبرى تحقق تقدما بشأن صياغة قرار حول سورية في مجلس الأمن


مجلس الأمن الدولي

مجلس الأمن الدولي

أعلن دبلوماسيون يوم الأربعاء أن الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي حققت تقدما مهما بشان نص مشروع قرار في الأمم المتحدة يضع إطارا لبرنامج نزع الأسلحة الكيميائية السورية.

وقال دبلوماسي لوكالة الصحافة الفرنسية إن الدول الخمس (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين) اتفقت على "النقاط الرئيسية" للنص.

وأفاد دبلوماسي آخر أن "تقدما مهما تحقق حول بعض النقاط لكن تبقى خلافات وسيتعين مواصلة المفاوضات".

غير أن دبلوماسيا روسيا قال إن "المحادثات لم تنته حول بعض النقاط الأساسية"، من دون إعطاء تفاصيل.

وتتعثر المفاوضات حتى الآن حول إمكانية الإشارة إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في النص إذ ترفض روسيا أي إشارة لهذا الفصل الذي يسمح بإجبار بلد ما على الامتثال لقرار من مجلس الأمن تحت طائلة استخدام القوة.

وبحسب دبلوماسي غربي، فإن مشروع القرار بات يشير إلى إمكانية أن تتخذ لاحقا "اجراءات تحت الفصل السابع"، إذا تهربت سورية من التزاماتها في نزع الأسلحة الكيميائية لكنه "لا يتضمن تهديدا فوريا" باستخدام القوة.

وسيتعين طرح مشروع القرار على الدول العشر الأخرى الأعضاء في مجلس الأمن الدولي قبل التصويت عليه.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أقام في وقت سابق الأربعاء مأدبة غداء في مقر الأمم المتحدة في نيويورك شارك فيها وزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن على أمل تقريب وجهات النظر بين هذه الدول حول سورية.

وعرض موقع الأمم المتحدة على تويتر متابعة للقاء مؤكدا أن الصراع السوري تصدر المحادثات بين الأمين العام بان كي مون والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن:

XS
SM
MD
LG