Accessibility links

الأمم المتحدة: أدلة تشير إلى تورط الأسد بجرائم حرب


الرئيس السوري بشار الأسد

الرئيس السوري بشار الأسد

أعلنت مفوضة الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي الإثنين للمرة الأولى، أن هناك أدلة تشير إلى مسؤولية الرئيس السوري بشار الأسد عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في بلاده.

وقالت بيلاي خلال مؤتمر صحافي إن لجنة التحقيق حول سورية التابعة لمجلس حقوق الإنسان أعدت كميات هائلة من الأدلة حول جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، مشيرة إلى أن هذه الأدلة توضح مسؤولية على أعلى مستويات الحكومة بما يشمل رئيس الدولة.

وأضافت بيلاي أنها ترغب في أن يتم إجراء تحقيق قضائي وطني أو دولي يحظى بمصداقية يتيح محاكمة المسؤولين بارتكاب جرائم.

وقد انشئت لجنة التحقيق في 22 أغسطس/ آب 2011 بموجب قرار صادر عن مجلس حقوق الإنسان ومهمتها التحقيق في كل انتهاكات حقوق الإنسان منذ مارس/ آذار 2011 والتحقق من المذنبين بهدف ضمان أنهم سيحاكمون.

وفي تقريرها الأخير الذي نشرته في 11 سبتمبر/ أيلول اتهمت اللجنة التي تضم المدعية الدولية السابقة كارلا ديل بونتي النظام السوري بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وكذلك مسلحي المعارضة بارتكاب جرائم حرب.

واتهم أعضاء اللجنة عدة مرات مسؤولين كبار في النظام السوري بارتكاب جرائم لكن من دون تسميتهم كما أنهم لم يذكروا أبدا رئيس الدولة بالاسم.

واللجنة التي لم يسمح لها بالدخول إلى سورية تستند في عملها على أكثر من ألفي مقابلة أجرتها منذ تأسيسها مع أشخاص معنيين في سورية وفي الدول المجاورة.

وأعدت من جهة أخرى لائحة سرية تم تحديثها عدة مرات بأسماء أشخاص يشتبه في أنهم ارتكبوا جرائم في سورية.
XS
SM
MD
LG